×

الشعب البحرانيّ يواصل حراكه الرافض للتطبيع 

 لا يزال الحراك الشعبيّ الغاضب والرافض للتطبيع الخليفيّ مع الصهاينة مستمرًّا في أغلب مناطق البحرين، حيث شهدت البلدات حراكًا وتظاهرات غاضبة مندّدة باتفاق العار ومنتصرة للقدس وفلسطين.   

 

 لا يزال الحراك الشعبيّ الغاضب والرافض للتطبيع الخليفيّ مع الصهاينة مستمرًّا في أغلب مناطق البحرين، حيث شهدت البلدات حراكًا وتظاهرات غاضبة مندّدة باتفاق العار ومنتصرة للقدس وفلسطين.   

فقد خرج البحرانيّون يوم الأربعاء 16 سبتمبر/ أيلول 2020 في مسيرة ثوريّة غاضبة في بلدة صدد، ورفعوا الأعلام الفلسطينية وصور المسجد الأقصى، وعلّقوا بوسترات ولافتات مكتوب عليها شعارات الرفض مثل: «لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، الموت لإسرائيل، بحرينيون ضد التطبيع، تطبيعكم تحت أقدامنا، شعب البحرين يرفض التطبيع» في عالي، كما تمّ حرق العلم الصهيونيّ والأمريكيّ وصور الطغاة في الدراز ومهزّة في عاصمة الثورة سترة وصدد، بينما رفع العلم الفلسطيني فوق أسطح المنازل في بعض المناطق ومنها كرباباد. 

وشهدت السهلة الجنوبيّة حراكًا غاضبًا لثوّارها الذين نزلوا إلى الساحات تعبيرًا عن رفضهم التطبيع الخليفيّ مع الصهاينة المجرمين. 

إلى هذا استنفرت عصابات المرتزقة الخليفيّة في الشارع المؤدي نحو القاعدة الأمريكيّة في بلدة الجفير تحسّبًا لأي حراكٍ ثوريّ مناهض للتطبيع الخليفيّ الصهيونيّ. 

وقد عمّت التظاهرات على مدى الأيّام الماضية مدن وبلدات «المنامة، سماهيج، باربار، السهلة الجنوبية، أبوصيبع، الشاخورة، سترة سفالة، السنابس، صدد، كرباباد، وكرانة».   

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • المجمع الفقهيّ العراقيّ: التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ حرام 
  • شارع القدس في البحرين يزدان بالشعارات الثوريّة 
  • الشعب البحرانيّ يستعدّ لنشاطات «جمعة غضب القدس» 
  • الصهاينة يحقّرون من تداعيات «اتفاق العار» الإماراتيّ- الخليفيّ معهم 
  • نائب لبنانيّ سابق ينتقد بشكل لاذع الحكّام العرب المطبّعين مع الصهاينة 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *