×

ائتلاف 14 فبراير يشيد بإحياء عاشوراء في البحرين رغم محاولات المنع

رفع ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تعازيه للإمام المهدي «عج» والمراجع العظام، وفي مقدّمتهم السيّد علي الخامنئي والفقيه القائد الشيخ عيسى قاسم «دام عزّه»، وللشعوب الثائرة وخصوصًا شعب البحرين، باستشهاد الإمام الحسين «ع» وأهل بيته وأصحابه.

رفع ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تعازيه للإمام المهدي «عج» والمراجع العظام، وفي مقدّمتهم السيّد علي الخامنئي والفقيه القائد الشيخ عيسى قاسم «دام عزّه»، وللشعوب الثائرة وخصوصًا شعب البحرين، باستشهاد الإمام الحسين «ع» وأهل بيته وأصحابه.

وقال في بيان التعزية يوم الأحد العاشر من محرم 1442هـ إنّ عاشوراء الإمام الحسين «ع» تجذّرت في نفوس أهل البحرين الأصلاء منذ وجودهم، فلا تكاد شريحة منهم على مدى التاريخ إلّا وكانت تحيي هذه الشعائر التي استمدّت قدسيّتها من أصالة الدين المحمديّ.

وأضاف أنّه لطالما وُصفت البحرين بأنّها كربلاء الثانية، ففيها حرب الحاكم الجائر على الثائر المحقّ، وفيها الشهيد والجريح والأسير والأسيرة، موضحًا أنّ ثورة عاشوراء كانت المدد والمعين لزخم ثورات الشعب البحرانيّ على مدى الزمن، حيث اقتدى أبناؤه بالحسين «ع» وأولاده وأقاربه وأصحابه، فصارت الشهادة لهم نبراس الحريّة، والأسر منبر التحدّي، مؤكّدًا أنّ هذا ما عايشوه هذا العام في ظلّ جائحة كورونا التي فرضت عليهم وعلى المعزّين في العالم شروطًا وقائيّة، مشيدًا بما أبداه الجمهور الحسيني من التزام عالٍ بالبروتوكولات الصحيّة عكست وعيه وثقافته الإيمانيّة، مما أفشل كلّ مساعي النظام الخليفيّ الذي حاول منع إحياءها. 

 وسأل ائتلاف 14 فبراير الله تعالى الثبات على خطى أهل البيت «ع»في مقارعة الظلم والطواغيت حتى نيل إحدى الحسنيين إمّا النصر وإمّا الشهادة.
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يدعو المجتمع الدولي لتقديم المساعدة العاجلة للسودان الشقيق
  • ائتلاف 14 فبراير مستنكرًا التطبيع الخليفيّ مع الصهاينة: خيانةٌ شعب البحرين منها بريء
  • العرادي: البحرين لن تكون أرضًا للتطبيع مع الصهاينة مهما حاول النظام تجاوز الإرادة الشعبية
  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: كلّ التضامن مع شعب السودان الشقيق في الكارثة الإنسانيّة التي أصابتهم  
  • ائتلاف 14 فبراير يؤكّد مجدّدًا رفض شعب البحرين أيّ تطبيع مع الصهاينة  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *