×

المكتب السياسيّ لائتلاف 14 فبراير في بيروت يهنّئ أحرار العالم بذكرى انتصار تموز

يعيش الأحرار في العالم الذكرى الرابعة عشرة لـ«انتصار تموز» الإلهيّ والتاريخيّ للمقاومة الإسلاميّة في لبنان، عبر 33 يومًا من صمود رجالها في الميدان الذين سطّروا الملاحم، ورسموا بدمائهم فجرًا جديدًا ونقطة تحوّل في تاريخ الصراع العربيّ- الإسرائيليّ تُرجم بنصر على جيش «بيت العنكبوت» الإسرائيليّ في 14 آب 2006.

بسم الله الرحمن الرحيم 
{إِن يَنصُرْكُمُ ٱللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا ٱلَّذِى يَنصُرُكُم مِّنۢ بَعْدِهِۦ ۗ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُؤْمِنُونَ} 
صدق الله العلي العظيم  
يعيش الأحرار في العالم الذكرى الرابعة عشرة لـ«انتصار تموز» الإلهيّ والتاريخيّ للمقاومة الإسلاميّة في لبنان، عبر 33 يومًا من صمود رجالها في الميدان الذين سطّروا الملاحم، ورسموا بدمائهم فجرًا جديدًا ونقطة تحوّل في تاريخ الصراع العربيّ- الإسرائيليّ تُرجم بنصر على جيش «بيت العنكبوت» الإسرائيليّ في 14 آب 2006.
لقد خلق هذا النصر قوّة ردع استراتيجيّ حمت لبنان من أيّ عدوان صهيونيّ جديد، وأرجعت كرامة الأمّة العربيّة، وقد أهدته المقاومة الإسلاميّة (حزب الله) إلى جميع الأحرار في العالم.  
نبعث في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير بهذه المناسبة السعيدة والعظيمة أغلى كلمات التبريك والتهنئة وأصدقها إلى سماحة أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله «دام عزّه»، والى جنود المقاومة وجمهورها وعموم الشعب اللبنانيّ والجيش والقوى والأحزاب الوطنيّة، سائلين الله «عزّ وجلّ» أن يحفظ هذه المقاومة وسيّدها، وأن يرعى بعينه وحفظه لبنان ومنطقتنا العربيّة من شرّ الطامعين فيها. 
الرحمة لشهداء المقاومة والشفاء التام للجرحى.. وكلّ عام وأنتم منتصرون  
المكتب السياسي لائتلاف 14 فبراير في بيروت 
السبت 15 أغسطس/ آب 2020
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • نائب لبنانيّ: المساعدات التي تقدّم للبنان لا يجعلها بمستوى منع التهديدات الصهيونيّة
  • الشيخ نعيم قاسم: التطبيع خيانة للدين والعروبة وفلسطين وتخلٍّ عن القضيّة 
  • حزب الله: المقاومة استطاعت أن تهزم الكيان وتسقط جبروته
  • الحكومة اللبنانيّة.. تستقيل 
  • السيّد القائد الخامنئي يؤكّد تضامنه مع اللبنانيّين في كارثة انفجار مرفأ بيروت 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *