×

الناشط «علي مشيمع»: انتشار الأمراض وحرمان العلاج شواهد على وجود مشروع لتصفية المعتقلين    

رأى الناشط «علي مشيمع» نجل زعيم حركة الحريّات والديمقراطيّة «حقّ» الأستاذ «حسن مشيمع» أنّ كلّ الانتهاكات الفظيعة والمستمرة في سجن جوّ لا يمكن أن تحدث من دون إيعاز من النظام الخليفيّ وتعليماته ومباركته. 

الناشط «علي مشيمع»: انتشار الأمراض وحرمان العلاج شواهد على وجود مشروع لتصفية المعتقلين    


رأى الناشط «علي مشيمع» نجل زعيم حركة الحريّات والديمقراطيّة «حقّ» الأستاذ «حسن مشيمع» أنّ كلّ الانتهاكات الفظيعة والمستمرة في سجن جوّ لا يمكن أن تحدث من دون إيعاز من النظام الخليفيّ وتعليماته ومباركته. 

وقال في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر إنّ البيان الصادر عمّا تسمّى «المؤسّسة الوطنيّة لحقوق الإنسان» دليل على أنّ المهمة المنوطة بالأجهزة «الأمنيّة» وتوابعها هي الانتقام من المعتقلين السياسيّين وتحطيم إرادتهم. 

وأكّد مشيمع أنّ الحرمان من العلاج والدواء -مع انتشار خطر للأمراض الجلديّة وغيرها- شواهد على وجود مشروع لتصفية المعتقلين السياسيّين بشكل بطيء في البحرين، مشدّدًا على أنّ النداءات التي تصدر عن المعتقلين وعوائلهم هي الوسيلة الوحيدة لتحريك الملفّ على مختلف الصُعُد لوقف هذه الجريمة.
وأوضح أنّ المطالبة بحقوق السجناء هذه لا تعني التخلي عن المطالبة بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، مضيفًا «لكنّ النداءات الآن تعدّت مسألة الحقّ في الحريّة إلى الحقّ في الحياة، فحرمانهم من العلاج مع تصاعد الانتهاكات يستدعي كسر الصمت ورفع الصوت». 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • مواصلة الحراك الشعبيّ وفاء للشهيد «حسين بركات» 
  • الدعوة إلى حملة تغريد «أطلقوا سجناء البحرين»
  • النظام الخليفي ينتقم من المركز الدولي لوقوفه مع معتقلي البحرين
  • نوّاب بريطانيّون يطالبون بمعرفة مصير 60 سجينًا بحرانيًّا أخفوا قسرًا
  • التضامن الشعبيّ مع المعتقلين يتواصل طبق القواعد الجديدة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *