×

خبير أمني: أمريكا تسلح قوات في سفارتها ببغداد وتعرض المدنيّين للخطر

أكّد الخبير الأمني والاستراتيجي العراقي د. هاشم الكندي أنّ أمريكا لديها قوات داخل السفارة في بغداد وهي قوات كبيرة، ويقومون بتسليحها وإدخال منظومات حربية وأسلحة نوعية واستراتيجية لمحيط السفارة وما حولها، حيث إنّ استخدامها يشكّل تهديدًا كبيرًا لحياة المدنيين، وبالتالي هذا الاستهتار الأمريكي لربما يكون سابقة أو ذريعة لدول أخرى بأن تطالب بالأسلوب ذاته بحجة أن تحمي سفاراتها بذرائع شتى.

أكّد الخبير الأمني والاستراتيجي العراقي د. هاشم الكندي أنّ أمريكا لديها قوات داخل السفارة في بغداد وهي قوات كبيرة، ويقومون بتسليحها وإدخال منظومات حربية وأسلحة نوعية واستراتيجية لمحيط السفارة وما حولها، حيث إنّ استخدامها يشكّل تهديدًا كبيرًا لحياة المدنيين، وبالتالي هذا الاستهتار الأمريكي لربما يكون سابقة أو ذريعة لدول أخرى بأن تطالب بالأسلوب ذاته بحجة أن تحمي سفاراتها بذرائع شتى.

وأشار إلى أنّ الحقائق أثبتت بأنّ العديد من الاستهدافات هي استهدافات إعلامية فقط والأمريكان هم من اخترعوها ليبرروا تعزيز القوات لديهم في سفارتهم وبالتالي هذا الأمر إذا امتدّ إلى باقي السفارات فإنّه سيسبب إشكالية على أمن العراق، فوجود قوات أجنبية في العراق تحت غطاء حماية السفارات سينعكس سلبًا على الأمن العراق وهو ما حصل عندما كان هناك قوات تسمى الشركات الأمنية وقوات الاحتلال هذه أسهمت بتنفيذ عمليات إرهابية وطائفية ولا يريد العراقيّون أن تتكرر هذه التجربة مرة أخرى.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • أنصار الله: أكبر منحة لليمنيّين هي إيقاف العدوان وفكّ الحظر الجويّ والحصار القاتل
  • المقاومة العراقيّة تحذّر القوّات الأمريكيّة من استهداف مواقعها على الحدود السوريّة
  • ائتلاف 14 فبراير يدين الاعتداء الأمريكيّ على الحدود العراقيّة- السوريّة أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير الاعتداء الأمريكيّ على الحدود العراقيّة- السوريّة، معتبرًا أنّ هذه الجريمة انتهاك صارخ للقانون الدوليّ وشرعة حقوق الإنسان. وفي بيان لمجلسه السياسيّ يوم السبت 27 فبراير/ شباط 2021 أكّد أنّ هذا الاعتداء أثبت للعالم أنّه لا فرق بين رؤساء أمريكا ما داموا ينفّذون سياسة واحدة تقرّرها مؤسّسات الدولة العسكريّة الاستبداديّة العميقة في الولايات المتحدة الأمريكيّة. وقال إنّه لم تمرّ أسابيع معدودة على تولّي الرئيس الأمريكيّ الجديد «جو بايدن» مهامه الرئاسيّة حتى كشف عن وجهه الحقيقيّ الدمويّ المغطّى بقناع وشعارات مزيّفة، حيث قامت طائراته المحتلّة والمعادية بغارات جويّة عند الحدود العراقيّة- السوريّة على الحشد الشعبيّ، أسفرت عن استشهاد نخبة من مقاوميه، وأوقعت العديد من الجرحى. وقدّم ائتلاف 14 فبراير تعازيه للحشد الشعبيّ وحركات المقاومة قيادات وأفرادًا، وعموم الشعب العراقي على استشهاد هذه الثلّة المجاهدة، مؤكّدًا أنّ هذه الجريمة المروّعة لن تثني مكوّنات الشعب العراقيّ وأجهزته الأمنيّة عن المضي قدمًا في تحرير كلّ شبر من أرضه وطرد كلّ محتلّ وغازٍ.
  • عضو المجلس السياسي في اليمن: من يعتدي على بلدنا قوى خارجيّة والمرتزقة لا يمثّلون شيئًا للشعب اليمني
  • المقاومة الإسلاميّة في العراق تدين الاعتداءات الأمريكيّة على قوّاتها في الحدود السوريّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *