×

مجلس الأمن يتغاضى عن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين ويتبنى وقف النزاعات في العالم

وصف مراقبون تبنّي مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارًا يطالب بوقف النزاعات في العالم لتسهيل عملية مكافحة فيروس كورونا المستجد بعد أكثر من ثلاثة أشهر على مفاوضات حثيثة، بالروتيني وغير المجدي.

وصف مراقبون تبنّي مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارًا يطالب بوقف النزاعات في العالم لتسهيل عملية مكافحة فيروس كورونا المستجد بعد أكثر من ثلاثة أشهر على مفاوضات حثيثة، بالروتيني وغير المجدي.

وأكّدوا أنّ المجتمعين أغفلوا عمدًا ما يحدث في اليمن بسبب العدوان السعودي ومحاولات تجويع الشعبين السوري والإيراني من خلال الحصار ومنع دخول المستلزمات الطبية والعلاجات، كما أغفلوا ما يجري في السجون والمعتقلات الخليفية من انتهاك لحقوق الإنسان واكتظاظ للمعتقلين الذي تسبّب بتفشي جائحة كورونا وعدم معالجتهم أو الإفراج عنهم.

وهذا القرار عطلته لأشهر الولايات المتحدة، بسبب معارضتها لذكر منظمة الصحة العالمية فيه، ويرمي إلى دعم الدعوة التي أطلقها في 23 مارس/ آذار 2020 الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف لإطلاق النار في العالم، فيما قبلت الصين الإشارة إلى نص الجمعية العامة التي كانت تريد إبراز دور منظمة الصحة العالمية على عكس الولايات المتحدة التي قطعت علاقاتها بالمنظمة الأممية متهمةً إياها “بسوء إدارة أزمة فيروس كورونا” ورفضت أي إشارة إليها صراحة أو ضمنًا.



المواضیع ذات الصلة


  • البرلمان الأوروبي يجدّد مطالبته بوقف انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين
  • بسبب كثرة انتهاكاته.. النظام الخليفي يفشل في الحصول على رئاسة مجلس حقوق الإنسان
  • منظمة حقوقيّة في تقريرها السنوي: تمييز ممنهج من النظام الخليفي للمواطنين وانتهاك للحريّات الدينيّة
  • منظّمات حقوقيّة تنتقد ازدواجيّة المعايير بين خطاب النظام وواقع انتهاكاته 
  • مطالبات حقوقيّة بالتضامن مع شعب البحرين في مواجهة انتهاكات النظام الخليفيّ
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *