×

الإمام الخامنئي: الأمن والسلامة والاستقرار تستوجب العمل بالتعاليم التطبيقيّة للقرآن الكريم

رأى سماحة قائد الثورة الإسلاميّة آية الله الإمام السيد علي الخامنئي أنّ من تعاليم القرآن الأخرى، عدم اتباع الإنسان المواضيع التي لا يتيقن منها، في حين أنّ إحدى مشكلات الصحافة العالمية هي عدم تطبيق هذا الأمر والسعي لنشر الشائعات والأخبار المفبركة، مبيّنًا أنّه وللأسف توجد مثل هذه الحالات في مجتمعنا أيضًا.

رأى سماحة قائد الثورة الإسلاميّة آية الله الإمام السيد علي الخامنئي أنّ من تعاليم القرآن الأخرى، عدم اتباع الإنسان المواضيع التي لا يتيقن منها، في حين أنّ إحدى مشكلات الصحافة العالمية هي عدم تطبيق هذا الأمر والسعي لنشر الشائعات والأخبار المفبركة، مبيّنًا أنّه وللأسف توجد مثل هذه الحالات في مجتمعنا أيضًا.

وأكّد خلال محفل أنس بالقرآن الكريم في اليوم الأول من شهر رمضان وعبر الفيديو أنّ السبيل الوحيد لنجاة البشرية من الظلم والتمييز والحرب وانعدام الأمن وانتهاك القيم، وكذلك سيادة الأمن والسلامة والاستقرار هو العمل بالتعاليم التطبيقية للقرآن.

وعدّ الإمام الخامنئي “تجنب الثقة والركون إلى الظالمين” و”مراعاة القسط والعدل والإنصاف في الحياة” و”عدم الخيانة في الأمانة” من أوامر الإسلام، وأنّ عدم الخيانة في الأمانة يشمل المسؤولية أيضًا، هو من أوامر القرآن، في حين أنّ وضع بعض الدول الإسلاميّة وتلقيها الإهانات من القوى الجائرة اليوم هو نتيجة لخشيتها من أعداء الإسلام.

وأكّد قائد الثورة الاسلامية أنّ إقامة الصلاة بخشوع ولأداء ذكر الله والتوبة وطلب العفو والمغفرة منه تعالى وخاصة في أيام شهر رمضان المبارك، يمهد للسمو الروحي، معربًا عن أمله بأن يتوفق جميع أفراد الشعب والمسلمين وخاصة الحكومات الإسلامية والمسؤولين للعمل بالتعاليم التطبيقية للقرآن، لأنها فيها وصفة شفائية للمشكلات.



المواضیع ذات الصلة


  • القائد الخامنئي بخطاب «عيد الأضحى»: الشعب الإيرانيّ وظّف الحظر الأمريكيّ للاعتماد على ذاته 
  • السيد الخامنئي في ذكرى رحيل الإمام الخميني: التغيير هو الابتعاد عن التقوقع للوصول إلى الأفضل
  • الإمام الخامنئي: المسؤولون الأمريكيّون إرهابيّون و«متهمون» بإنتاج فايروس كورونا
  • السيّد القائد الخامنئي يطلق شعار «الطفرة في الإنتاج» على العام الهجري الشمسي الجديد
  • الإمام الخامنئي: الخطاب المقاوم هو شعار المرحلة الراهنة بعد تغير موازين القوى
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *