×

العرادي نقلًا عن عائلة معتقل الرأي «علي الغانمي»: أخباره منقطعة بعد تعرّضّه للتعذيب وللتفتيش المهين 

نقل مدير المكتب السياسيّ لائتلاف 14 فبراير في بيروت  الدكتور «إبراهيم العرادي» عن أسرة معتقل الرأي «علي الغانمي» خوفها وقلقها عليه بعد انقطاع أخباره، إثر إرساله استغاثة بالتحرّك العاجل لإنقاذ حياته من وجبة تعذيب جديدة.

نقل مدير المكتب السياسيّ لائتلاف 14 فبراير في بيروت  الدكتور «إبراهيم العرادي» عن أسرة معتقل الرأي «علي الغانمي» خوفها وقلقها عليه بعد انقطاع أخباره، إثر إرساله استغاثة بالتحرّك العاجل لإنقاذ حياته من وجبة تعذيب جديدة.

وأوضح في سلسلة تغريدات عما جرى للغانمي أنّه تمّ تكبيل يديه ورميه في السجن الانفراديّ إثر اعتراضه على عملية تفتيش مفاجئة ومهينة من شرطي باكستانيّ وضابط بحرينيّ، تعّمدا تفتيشه من دون كمامات أو قفازات ما استدعى منه الطلب بمراعاة ظروف جائحة كورونا ليردّا عليه: « نتعمد إصابتكم بهذا الفيروس»، وواصلا إهانته وضربه بلا رحمة.

وذكر العرادي أنّ استهداف الغانمي لم يتوقّف منذ لحظة اعتقاله في مايو/ أيار 2011، حيث وُضع في سجن انفراديّ لمدّة ستة أشهر، قبل أن يُنقل إلى سجن جوّ المركزيّ، بعدما حكمت عليه محاكم النظام غير الشرعيّة بالسجن لمدّة 13 سنة على خلفيّة سياسيّة، وقد قضى منها 9 سنوات.



المواضیع ذات الصلة


  • تجديد حبس خطيب ورادود حسينيَّين على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء  
  • السجن 15 سنة لمواطن بتهمة التخابر مع «الحرس الثوري» 
  • للمرّة الثالثة  تجديد حبس خطيب حسينيّ على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء   
  • اعتقالات النظام الخليفيّ التعسفية تبجّح أمام الصهاينة أم ردّ اعتبار لكرامة مجروحة؟! 
  • مسلسل الاعتقالات على «خلفيّة دينيّة» مستمرّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *