×

»كبار علماء البحرين» يشدّدون على التحلّي بالحِكمة والمسؤوليَّة في ظلّ جائحة «كورونا«

دعا «كبار علماء البحرين» إلى التحلّي بالحِكمة والمسؤوليَّة والالتزام والتَّقيُّد الكامل بتوصيات الجهات المعنيَّة، في ظلِّ الظُّروف الاستثنائيَّة التي يمرُّ بها البلد، وتفشّي جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19«.


دعا «كبار علماء البحرين» إلى التحلّي بالحِكمة والمسؤوليَّة والالتزام والتَّقيُّد الكامل بتوصيات الجهات المعنيَّة، في ظلِّ الظُّروف الاستثنائيَّة التي يمرُّ بها البلد، وتفشّي جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19«.
وحثّ العلماء «السيد عبد الله الغريفي، والشَّيخ محمَّد صالح الربيعي، الشَّيخ محمَّد صنقور» في بيان لهم على ضرورة الابتهالِ الدَّائم والصَّادق إلى الله تعالى بأنْ يرفعَ هذا البلاء، مشدّدين على أهمية استمرار الدور الرياديّ للمآتم والحسينيَّات، وأداء رسالتها في التوعية والتعميق لإيمان النَّاس، رغم اقتضاء الظَّرفِ الرَّاهن لإغلاقها
.

وهذا نص بيان كبار العلماء:

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم والصَّلاةُ والسَّلامُ على خير خلقِه محمَّدٍ وآله الطَّيِّبين الطَّاهرين

 *التَّحلِّي بالحِكمة والمسؤوليَّة في ظلِّ الجائحة*

أمَّا بعدُ، فَنَودُّ أوَّلًا أنْ نُبارك للمؤمنين قربَ حلولِ شهر رمضان المبارك، ونسألُه (جلَّ وعلا) أنْ يُحِلَّه علينا جميعًا بالخير، واليُمْن، والبَرَكات، والنَّجاةِ من الآفات، والأَدْواء، وأنْ يرزقَنا صيامَه، وقيامَه في عافية، ويُوفِّقنا للتَّمثُّلِ بآدابه التي حَضَّ عليها الرَّسولُ الكريم (صلَّى الله عليه وآله)، وأهلُ بيته (عليهم السَّلام). ونظرًا للظُّروف الاستثنائيَّة التي يمرُّ بها بلدُنا، وعمومُ بُلدان العالم جَرَّاء انتشار وباء كورونا، ولأنَّ شهرَ رمضان المبارك هو من أكثر الشُّهور امتيازًا بتواصل المؤمنين فيما بينهم لذلك نُجدِّدُ التَّأكيد للإخوة والأخوات على ضرورة التَّحلِّي بالحكمة والمسؤوليَّة، وذلك بالالتزام والتَّقيُّد الكامل بالتَّوصيات الصَّادرة عن الجِهات المعنيَّة والمختصَّة، والصَّبرِ على ذلك، واحتسابه عند اللهِ (جلَّ وعلا)، والابتهالِ الدَّائم والصَّادق إلى الله تعالى بأنْ يرفعَ عن كاهلِ عبادِه هذا البلاء، ثمَّ إنَّه ورغم اقتضاء الظَّرفِ الرَّاهن لإغلاق المآتم والحسينيَّات لكنَّ ذلك لا يُصحِّح التَّعطيل لدورها الرِّياديِّ في التَّوعية والتَّعميق لإيمان النَّاس، وتوثيق صلتهم بالرَّسول الكريم (صلَّى الله عليه وآله)، وأهل بيته (عليهم السَّلام)، فإنَّ الاجتماع في المآتم وإنْ لم يكن متاحًا رعايةً لهذا الظَّرف إلَّا أنَّ مِن المُتاح لإدارات المآتم اتِّخاذ وسائل أخرى تستمرُّ بها المآتمُ في أداء رسالتها، والنُّهوضِ بدورها بالمقدار الميسور، وليكنْ ذلك من طريق البثِّ عبر الفضاء الافتراضيِّ.

لذلك نُوصِي إدارات المآتم بالتَّكليف للإخوة الخطباء – الذين كان مِن المفترض تصدِّيهم لإقامة مجالس الوعظ، والإرشاد، والعزاء على سيِّد الشُّهداء (عليه السَّلام) – بأنْ يسجِّلوا محاضراتهم، أو يُلقوها في الأوقات المقرَّرة بينهم؛ ليتمَّ بثُّها عبْر وسائل التَّواصل الاجتماعيِّ، والمواقع الإلكترونيَّة، وبعثها كذلك على حسابات المشتركين، فلا ينبغي تعطيل دور المآتم بذريعة أنَّ الظُّروف قد ألجأتْ لذلك، فإنَّ اجتماع المؤمنين وإنْ لم يكن ميسورًا إلَّا أنَّ من الميسور اعتماد منصَّات الفضاء الافتراضيِّ؛ لإيصال الرِّسالة التي أُنيط بالمآتم مسؤوليَّة التَّبليغ لها، والتي تتمحور في تعزيز الوعي الدِّينيِّ، وتعميق صِلة المؤمنين بقيم الإسلام، وبالقرآن، وبالرَّسول الكريم (صلَّى الله عليه وآله)، وأهل بيته (عليهم السَّلام). كما نُوصي الإخوة في إدارات المآتم بأنْ لا يغفلوا عن الضَّرر الذي لحِق بالإخوة الخطباء جرَّاء التَّعطيل لمجالس التَّعزية، وأنْ لا يخذلوهم في مثل هذا الظَّرف، فهم كانوا وسيبقون العنصر الأهم في عمليَّة الإحياء لأمر أهل البيت (عليهم السَّلام)، لذلك يتعيَّن على الإدارات – وبالاستعانة بمرتادي المآتم من المؤمنين – التَّآزرُ، والتَّعاونُ؛ لنجتاز جمعيًا هذه الأزمة، فَلِمنبر الإمام الحسين (عليه السَّلام)، وخطبائه الكرام عليكم حقٌّ لا ينبغي إغفاله، أو التَّفريط فيه.
نسأل اللهَ تعالى أنْ يأخذ بأيدينا إلى ما فيه الخير، والصَّلاح.
والحمد لله ربِّ العالمين.
السَّيِّد عبد الله الغريفي
الشَّيخ محمَّد صالح الربيعي
الشَّيخ محمَّد صنقور
24 
شعبان 1441 هـ
18 
أبريل 2020 م



المواضیع ذات الصلة


  • انقطاع أخبار معتقلَين بعد نقلهما إلى سجن الحوض الجاف  
  • تجديد حبس مجموعة من معتقلي بلدة النويدرات
  • استمرار التضييق على المعتقلين وتجديد حبس مواطنين على خلفيّة إحياء الشعائر الحسينيّة  
  • تجديد حبس خطيب ورادود حسينيَّين على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء  
  • السجن 15 سنة لمواطن بتهمة التخابر مع «الحرس الثوري» 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *