×

ائتلاف 14 فبراير ينعى المواطن السادس من العالقين في مشهد: النظام الخليفيّ يتلاعب بحياة المواطنين ويذيقهم صنوف التعذيب النفسي  

المواطن السادس من العالقين في الجمهورية الإسلاميّة في ذمّة الله.

بسم الله الرحمن الرحيم 

المواطن السادس من العالقين في الجمهورية الإسلاميّة في ذمّة الله، حيث تلقّت البحرين نبأ وفاة الملا «محسن الجديد» من بلدة الصالحيّة، وهو واحد من بين أكثر من 1200 مواطن عالقين في إيران يعيشون حالة من القلق والتوتر واللاأمان بعدما أمعن النظام الخليفيّ في تجاهلهم وتجاهل حقّهم بالعودة إلى أهلهم ووطنهم.

لقد وضعت أزمة كورونا العالم بأجمعه أمام تحدٍّ حقيقيّ، وسارعت الدول والحكومات إلى احتضان شعوبها وتسخير كلّ طاقاتها لتأمين سلامة مواطنيها داخل أراضيها وخارجها، إلّا النظام الخليفيّ الذي سخّر كلّ طائفيّته مستغلًّا هذه الفرصة للانتقام والتشفي منهم، وإلّا كيف يمكن تفسير عدم مبادرته إلى إجلاء العالقين في إيران وفي الأردن والهند وغيرها؟ بل أكثر من ذلك إلغاء رحلاتهم التي كانت مقرّرة لإعادتهم من دون وجه حقّ، وبذرائع واهية لا يقبلها عقل.

إنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير نجدّد تأكيدنا لحقّ هؤلاء الأحبّة المبعدين قسرًا عن عوائلهم وذويهم بالعودة سريعًا إلى البحرين، مع ما يحيط بهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا المتفشي في إيران وبقيّة الدول، ونشدّد على ضرورة التحرّك أكثر والضغط على هذا النظام الهمجي لإرجاعهم إلى ديارهم، ولا سيّما أن لا حجّة له بعجزه عن ذلك ما دامت دول عدّة أبدت استعدادها لتقديم العون في هذا الملف، مع وافر في الطاقة الاستيعابيّة في مراكز الحجر الصحيّ ومراكز العزل والعلاج في البحرين، كما أعلن النظام نفسه. 

 

نتقدّم إلى أهل الفقيد بأحرّ التعازي وصادق المواساة، ونسأل المولى «عزّ وجلّ» أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يحشر الفقيد مع محمد وآل محمد في دار كرامته.

 

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

السبت 28 مارس/ آذار 2020

المنامة –  البحرين المحتلّة



المواضیع ذات الصلة


  • الدفعة الأخيرة من مشهد تصل إلى البحرين
  • وفاة مواطن ثامن من العالقين في مدينة مشهد الإيرانيّة
  • دفعة جديدة من العالقين في إيران تصل إلى البحرين
  • ائتلاف 14 فبراير ينعى ثامن مواطن من العالقين في إيران
  • الدفعة العاشرة من العالقين في إيران تصل إلى البحرين في رحلة رابعة لشركة «طيران الخليج»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *