×

سفير إيران في لبنان: الحظر الأمريكي المرحّب من السعوديّ والخليفيّ يعرقل جهود مكافحة فيروس كورونا

ندّد السفير الإيراني في لبنان «محمد جلال فيروزنيا» بالحظر الأمريكي على الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة حيث إنّه يعرقل جهود مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد.

ندّد السفير الإيراني في لبنان «محمد جلال فيروزنيا» بالحظر الأمريكي على الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة حيث إنّه يعرقل جهود مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد.

وقال السفير فيروزنيا في تصريح أدلى به لقناة «الميادين» مساء الخميس 19 مارس/ آذار 2020 إنّ «الطاقم الطبي الإيراني بكلّ إمكانياته دخل في مواجهة فيروس كورونا في البلاد، وكلّ الدولة في إيران بمؤسساتها كافة وقواتها المسلحة تعمل على مواجهة كورونا وحققت إنجازات كبيرة».

وأكّد أنّ «المشكلة الرئيسة التي تواجه إيران هي العقوبات الأمريكيّة عليها، إذ أنّ الأمريكيّين عرقلوا وصول المعدات والمستلزمات الطبية إليها».

وقال فيروزنيا إنّ مواجهة فيروس كورونا مسؤولية تقع على عاتق كلّ دول المنطقة، موضحًا أنّ إيران تبذل كل مساعيها من خلال ما تملكه والمساعدات التي تصلها من أصدقائها لمواجهة هذه الجائحة، مشدّدًا على أنّ رفع العقوبات الأمريكيّة عن إيران بات مطلبًا عالميًّا إنسانيًّا، مؤكّدًا أنّ أمريكا أطلقت حربًا إعلامية ونفسية كبيرة ضدّ إيران لمحاولة إضعاف الشعب الإيرانيّ وإيجاد هوّة بينه وبين النظام، وذلك بانتهاجها سياسة عمياء في محاولة لتحقيق مصالحها الخاصة.

ولفت السفير الإيرانيّ إلى أنّ النظامين السعودي والخليفيّ «دعما» الخطوات الأمريكيّة تجاه إيران، في وقت يجب على البحرين أن تؤمن سلامة شعبها قبل إطلاق التصريحات ضد طهران.

وأكّد أنّ «الشعب الإيراني يقف جنبًا إلى جنب مع قيادته والقوات المسلحة في مواجهة فيروس كورونا، والإحصائيّات الرسمية التي تعلنها طهران تحظى بموافقة منظمة الصحة العالمية».



المواضیع ذات الصلة


  • اللبنانيّون يقطعون دابر فتنة السفيرة الأمريكيّة
  • بري:قانون قيصر يراد منه إسقاط سوريا ولبنان والأردن والعراق
  • دراسة: مشروع “دقة الصواريخ” التابع لحزب الله سيشل القواعد الجوية في فلسطين المحتلة
  • السيد نصرالله:لن نسمح أن يجوع لبنان ولن نخضع تحت ضغط التجويع
  • رئيس الحكومة يدعو اللبنانيّين إلى مواجهة المخطط الصهيوني
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *