×

استمرار الإهمال والانتهاكات بحقّ المعتقلين ممن لم يشملهم قرار الإفراج 

أكّد حقوقيّون أنّ بقيّة المعتقلين ممن لم يفرج عنهم ما زالوا يتعرّضون للإهمال والانتهاكات، في ظلّ انشغال إدارة السجن بالإفراجات الأخيرة وفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19«.

أكّد حقوقيّون أنّ بقيّة المعتقلين ممن لم يفرج عنهم ما زالوا يتعرّضون للإهمال والانتهاكات، في ظلّ انشغال إدارة السجن بالإفراجات الأخيرة وفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19«.
ونقلوا عن معتقل الرأي في سجن جوّ «أيوب عادل» أنّ الوضع الحالي في مباني السجن تتصّف بإهمال الحالات المرضية، موضحًا ما يتعرض له من آلام تحرمه من الراحة، وكلّ ما يطالب به هو حصوله على علاج حقيقي يتناسب مع حالته، ويخفف أوجاعه وينقله من مرحلة المرض إلى مرحلة التشافي.

هذا وكان أيوب قد أُصيب قبل اعتقاله إصابة بليغة، وتطلّب علاجه إجراء أكثر من عمليّة جراحيّة، وتثبيت دعائم فولاذيّة لتقويم الساق، كما نصح الطبيب المعالج في «المستشفى العسكريّ» بمتابعة حالته لأنّه بحاجة إلى جراحات ومتابعات بشكل مستمر، غير أنّ إدارة السجن أوقفت علاجه، واكتفت بإعطائه أدوية مسكّنة للآلام، ومع مرور الوقت توقّفت عن تمكينه من المسكّنات، وهو الآن يعاني آلامًا شديدة في الساق اليسرى وفي ظهره تحرمه من النوم.
يُذكر أنّ أيوب عادل تمّ اعتقاله بتاريخ 14 مايو/ أيار 2015، وحُكم عليه بالسجن المؤبّد على خلفيّة قضايا سياسيّة.



المواضیع ذات الصلة


  • تفاعل واسع مع حملة «أنقذوا سجناء البحرين».. وائتلاف 14 فبراير: نحو 4000 معتقل مهددون بالإصابة بكورونا
  • العرادي: رغم الحملة المزعومة بالإفراجات الأخيرة لا يزال عدد كبير من الأسرى في الزنازين الخليفيّة
  • مع التلاعب بأعداد البحرانييّن المفرج عنهم… 300 بنغالي يشملهم ما يسمى قرار العفو
  • حملة تضامنيّة مع المعتقلين لإنقاذهم من خطر تفشيّ فيروس «كورونا»
  • البحرين تتصدر الدول العربيّة بعدد السجون وحقوقيّون يؤكدون التعذيب فيها بشكل يومي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *