×

ائتلاف 14 فبراير: مواجهة فيروس كورونا تتطلّب «التزامًا حقيقيًّا بالتعليمات الصحيّة» وندعو إلى تعبئة وطنيّة لمواجهة الخطر

تمرُّ على العالم أجمع ظروف استثنائيّة، غير مسبوقة، مع سرعة انتشار وباء فيروس كورونا بين دوله وفي كلّ أقطاره، وهو ما يتطلّب من الجميع المزيد من الحيطة والحذر للحدّ من انتشاره، وترسيخ الحالة الإنسانيّة والوطنيّة في التعامل مع خطره المحدق، وانطلاقًا من قول رسول الله «ص»: «درهم وقاية خير من قنطار علاج»، فإنّنا:

بسم الله الرحمن الرحيم
{وتعاونوا على البرّ والتقوى} 
تمرُّ على العالم أجمع ظروف استثنائيّة، غير مسبوقة، مع سرعة انتشار وباء فيروس كورونا بين دوله وفي كلّ أقطاره، وهو ما يتطلّب من الجميع المزيد من الحيطة والحذر للحدّ من انتشاره، وترسيخ الحالة الإنسانيّة والوطنيّة في التعامل مع خطره المحدق، وانطلاقًا من قول رسول الله «ص»: «درهم وقاية خير من قنطار علاج»، فإنّنا:
أولاً: ندعو إلى حملة تعبئة وطنيّة عامّة في البحرين على كافة المستويات للتعامل الجادّ مع خطر انتشار فيروس كورونا، والإسهام إيجابيًّا مع الطواقم الطبيّة التي نعتزُّ بها في التصدّي لهذا الوباء.
ثانيًا: نُشدّد على ضرورة الالتزام بما صدر عن المراجع العظام وكبار علماء الدين في البحرين، وفي مقدّمتهم سماحة الفقيه القائد آية الله قاسم «دام عزّه»، حول وقف سائر التجمّعات التي من شأنها مضاعفة مخاطر انتشار هذا الوباء.
ثالثًا: نُعلن عن تجميد فعاليّة «في رحاب الشهداء» وسائر الفعاليّات الميدانيّة التي تتطلّب التجمع والاحتشاد حتى إشعارٍ آخر.
رابعًا: نشدّد على تبييض السجون من كافة المعتقلين، وفي مقدّمتهم رموز المعارضة، وهو حقٌ أصيل لهم وذلك «من دون أيّ توظيف سياسيّ»، لدرء مخاطر انتشار هذا الوباء بين المعتقلين «لا قدر الله».
خامسًا: نؤكّد حقّ المواطنين العالقين في الخارج بالرجوع الفوريّ إلى وطنهم عبر وضع خطة لإجلائهم من دون أيّ تأخير والكفّ عن التعامل الطائفيّ البغيض مع هذا الملفّ.
سادسًا: نحثّ على ترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعيّ بين جميع المواطنين، وتفعيل دور اللجان الأهليّة والصناديق الخيريّة المهمّ في هذا الجانب، ووضع الخطط المحليّة في كلّ حيّ أو بلدة، وتشكيل فرق اجتماعيّة لتقديم الخدمات التي من شأنها أن تحدّ من التجمعات والتنقّل.
سابعًا: نوصي بالتمسّك بسلاح المؤمن وهو الدعاء والتضرّع والابتهال لله سبحانه وتعالى لجلاء هذا الوباء، وندعو إلى المواظبة على قراءة دعاء «يا من تحلُّ به عقد المكاره» في كلّ يوم.
ختامًا: إنّ الوطن بحاجة إلى كافة الجهود المخلصة في هذا الظرف العصيب، لذا فإنّنا نهيب بكافة شباب البحرين وحرائره، في مختلف المدن والبلدات، للنهوض بدورهم ومسؤوليّاتهم، كلّ وفق قدراته وطاقاته، في هذه المرحلة الحسّاسة، ونسأل الله (جلّ في علاه) أن يكشف هذه الغمّة عن هذه الأمّة بظهور صاحب العصر والزمان «أرواحنا لتراب مقدمه الفداء»، وأن يجعلنا من جنوده المخلصين.
ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير
الأربعاء 18 مارس/ آذار 2020
البحرين المحتلّة


المواضیع ذات الصلة


  • بيان: يد الإرهاب التكفيريّة الغاشمة تطال بغداد عمق العروبة والمقاومة خدمة لأجندات الاستكبار
  • بيان: الشهيدان «سليماني والمهندس» لا يمكن أن ينهيهما القتل لأنّهما مشروع عظيم متكامل الأركان 
  • المركز الإعلاميّ في ائتلاف 14 فبراير يعزّي بوفاة الإعلاميّ المقاوم «الحاج علي المسمار» 
  • كلمة ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في فعاليّة «قادمون يا سترة- 6»
  • ائتلاف 14 فبراير: ثلاثة وثلاثون عامًا على «انتفاضة الحجارة» التي أذلّت الصهاينة وأعزّت الأحرار في العالم
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *