×

العفو الدوليّة تفنّد مزاعم النظام حول الإفراج عن 1500 «بدواعٍ إنسانيّة»

قالت منظّمة العفو الدوليّة إنّ النظام الخليفيّ بصدد الإفراج عمّا يقارب 1500 سجين لـ«دواعٍ إنسانيّة»، طارحة تساؤلًا حول حقيقة ما يزعمه.

العفو الدوليّة تفنّد مزاعم النظام حول الإفراج عن 1500 «بدواعٍ إنسانيّة»

 

قالت منظّمة العفو الدوليّة إنّ النظام الخليفيّ بصدد الإفراج عمّا يقارب 1500 سجين لـ«دواعٍ إنسانيّة»، طارحة تساؤلًا حول حقيقة ما يزعمه.

وأوضحت المنظّمة في تغريدتين أنّ السبب الحقيقي هو اعترافه بنفسه بسوء حالة السجون واكتظاظها، ووجود حشرات ودورات المياه غير نظيفة وأقفالها مكسورة، مثبتة كلامها بتقرير لمفوضيّة حقوق السجناء والمحتجزين في البحرين.

وتابعت المنظّمة منتقدة ما تقوله حكومة النظام إنّ اختيار المُفرج عنهم يجري في ضوء «مبادئ الاتفاقيات الدوليّة لحقوق الإنسان» بينما «نبيل رجب» وغيره ممّن سُجنوا لممارسة حقوقهم المكفولة في هذه الاتفاقيّات ما زالوا خلف القضبان، لافتة إلى أنّ «الرسالة الواضحة».

وكانت وزارة الداخليّة الخليفيّة قد أعلنت الإفراج عن 1486 معتقلًا تنفيًذا لما أسمته «مرسومًا ملكيًّا» بالعفو وتنفيذ العقوبات البديلة، حيث قالت إنّ هذا القرار سيشمل بعض المحكوم عليهم لـ«دواعٍ إنسانيّة»، وفي ظلّ الظروف الراهنة، حيث بلغ عدد المشمولين «901»، وهي تقوم حاليًا بدراسة أوضاع المعتقلين وظروفهم، بغرض تحديد من تنطبق عليه ما أسمته الشروط الموضوعيّة والقانونيّة لتحديد المستحقّين.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام يمنع العلاج عن الرمزين المعتقلين «المقداد ومشيمع»
  • مع تدهور الوضع الصحيّ العام في البحرين.. ازدياد خطر كورونا في السجون 
  • حقوقيّون: اتهامات معتقلي الرأي في البحرين تُصاغ على أنّها تآمر على الدولة 
  •  «خطيب حسينيّ» يعانق الحريّة بعد حبسه 6 أشهر على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء 
  • معلومات خاصّة: النظام الخليفيّ يستغلّ «جائحة كورونا» كذريعة للتضييق أكثر على المعتقلين  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *