×

النظام الخليفي يتعمّد تجاهل أزمة مئات البحرانيّين العالقين في إيران 

يتجاهل النظام الخليفيّ متابعة شؤون البحرانيّين المقيمين أو الوافدين إلى الجمهوريّة الإسلاميّة بالرغم من أنّ جميع الأنظمة تهتم برعاياها في ظلّ الأزمة الصحيّة التي نشبت عن انتشار فيروس كورونا، وفي حال وصولهم إلى البلاد لا يتمّ الاهتمام بهم صحيًّا.

يتجاهل النظام الخليفيّ متابعة شؤون البحرانيّين المقيمين أو الوافدين إلى الجمهوريّة الإسلاميّة بالرغم من أنّ جميع الأنظمة تهتم برعاياها في ظلّ الأزمة الصحيّة التي نشبت عن انتشار فيروس كورونا، وفي حال وصولهم إلى البلاد لا يتمّ الاهتمام بهم صحيًّا.

وقال المتحدث باسم الخارجيّة الإيرانيّة عباس موسوي إنّ قرابة 1300 من الرعايا البحرانيّين الذين زاروا ايران، مضطرّون للإقامة الطويلة رغم إرادتهم في ايران، بسبب تجاهل النظام متابعة شؤونهم، وعدم اتخاذه أيّ إجراء لإعادتهم، أو قبولهم المقترحات التي قدمتها بعض الجهات.

وأشار إلى أنّ اهتمام الجمهورية الإسلامية بمتابعة وضع الرعايا البحرانيّين في إطار التعامل الإنسانيّ، معلنًا استعداد وزارة الخارجية الإيرانية لأي تعاون مع النظام الخليفي في إرسال هؤلاء الاشخاص إلى بلدهم، وحمّل الحكومة البحرينية مسؤولية تبعات التأخير بهذا الخصوص.

ويصف مراقبون هذا الإهمال من النظام الفاشي للبحرانيّين في إيران بتصرف طائفي يحاول من خلاله استخدام طريقة لَي الأذرع التي طالما اتبعها في التعامل مع الشعب لإيقاف الثورة برفض وجوده في السلطة.



المواضیع ذات الصلة


  • حمد بن عيسى يرمي مسؤوليّة العالقين في الخارج على «الأوقاف الجعفريّة»
  • وفاة مواطن «بحرانيّ» من العالقين في إيران
  • النظام الخليفيّ يجدّد استقدام مرتزقة من باكستان لحمايته من الثورة الشعبيّة
  • النظام الخليفيّ يغطي فشله في مواجهة أزمة «كورونا» بتهديد المواطنين واتهامهم بالتقصير
  • النظام الخليفي يحوِّل البحرين إلى بلد الاتجار بالبشر وانتشار العصابات الدوليّة  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *