×

النظام الخليفي يحوِّل البحرين إلى بلد الاتجار بالبشر وانتشار العصابات الدوليّة  

ورد اسم المنامة عاصمة البحرين في مجلة Ask Men البريطانيّة ضمن قائمة أفضل المدن في مجال الدعارة، وهذا ما يعكس سبب انتشار عصابات الاتجار بالبشر فيه، حيث يشاع أنّها مدينة “ممتازة للجنس”، وهذا من إنجازات النظام الخليفيّ المتحالف مع الصهاينة.

ورد اسم المنامة عاصمة البحرين في مجلة Ask Men البريطانيّة ضمن قائمة أفضل المدن في مجال الدعارة، وهذا ما يعكس سبب انتشار عصابات الاتجار بالبشر فيه، حيث يشاع أنّها مدينة “ممتازة للجنس”، وهذا من إنجازات النظام الخليفيّ المتحالف مع الصهاينة.

ويرى مراقبون أنّ استمرار السماح الرسميّ بالدعارة في بلد محافظ ومسلم كالبحرين، يسمح بوجود عملية منظمة لعصابات محليّة ودوليّة تقوم بعملية الاتجار بالفتيات تحت مسمّيات الوظائف وإجبارهنّ على العمل في الدعارة، وهذه الظاهرة انتشرت كثيرًا في دول عربيّة مختلفة، وما يحدث في البحرين أمر طبيعيّ، خصوصًا أنّ من يتم استغلالهنّ فتيات فقيرات قدِمن من أجل كسب الرزق الحلال، ليجدن أنفسهنّ أمام وحوش مفترسة تقوم باستغلالهنّ.

وأكّد المراقبون أنَّ تساهل النظام الخليفي مع انتشار هذه الظاهرة يسهم في تفشي هذه الظواهر المرفوضة دينيًّا واجتماعيًّا، وهو من يتحمل مسؤولية كلّ ذلك وتوابعه، ويحقّ للمتضررين محاسبته دوليًّا.

ويبدو أن انتشار عصابات الاتجار بالفتيات ليس جديدًا البتة؛ بل هو قديم منذ سنوات طويلة، ففي 2009، انتقد تقرير الاتجار بالبشر، الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، ما سماه عدم التزام البحرين، بشكل كامل، بالمعايير الدنيا المطلوبة لمكافحة الاتجار بالبشر.



المواضیع ذات الصلة


  • حمد بن عيسى يرمي مسؤوليّة العالقين في الخارج على «الأوقاف الجعفريّة»
  • وفاة مواطن «بحرانيّ» من العالقين في إيران
  • النظام الخليفي يتعمّد تجاهل أزمة مئات البحرانيّين العالقين في إيران 
  • النظام الخليفيّ يجدّد استقدام مرتزقة من باكستان لحمايته من الثورة الشعبيّة
  • النظام الخليفيّ يغطي فشله في مواجهة أزمة «كورونا» بتهديد المواطنين واتهامهم بالتقصير
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *