×

بعد حملة «السجناء المرضى في البحرين».. الكيان الخليفيّ يفرج عن عدد منهم

اضطرّ الكيان الخليفيّ، نتيجة الضغوط التي تسبّبت بها حملة التغريد «السجناء المرضى في البحرين»، إلى الإفراج عن عدد من هؤلاء المعتقلين.

 

اضطرّ الكيان الخليفيّ، نتيجة الضغوط التي تسبّبت بها حملة التغريد «السجناء المرضى في البحرين»، إلى الإفراج عن عدد من هؤلاء المعتقلين.

فقد عانق فجر اليوم الأربعاء 22 يناير/ كانون الثاني 2020 معتقلو الرأي المرضى «إلياس الملا، محمد فرج، حسين عبدالعزيز» الذين تدهورت أوضاعهم الصحّية في السجون الخليفيّة.

هذا وشهدت الحملة التي دعت إليها القوى المعارضة البحرانيّة يوم السبت 18 يناير/ كانون الثاني 2020 تحت وسم «السجناء المرضى في البحرين» تفاعلًا واسعًا من الحقوقيّين والنشطاء وروّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ، الذين غرّدوا حول معاناة المعتقلين المرضى في السجون الخليفيّة، وذكروا نماذج من هؤلاء المرضى، مشدّدين على ضرورة إيصال شكواهم ورسائلهم إلى المجتمع الدوليّ في ظلّ تعنّت الكيان الخليفيّ في حرمانهم العلاج.

كما خصّص ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير سلسلة تغريدات ضمن الحملة تحت عنوان «اكشفوا جرائم الكيان الخليفيّ بحقّ أحبّتنا المعتقلين الذين يعانون في سجونه»، قائلًا إنّ السجون الخليفيّة تعجّ بأكثر من5000  معتقل رأي سجنوا وحوكموا في محاكم فاقدة للشرعيّة على خلفيّة سياسيّة وبتهم كيديّة مفبركة، يعاني المئات منهم من الأمراض وحتى الخطيرة، ويحرمون العلاج انتقامًا منهم، وتناول فيها أبرز القضايا لمصابين بأمراض مزمنة منهم «إلياس الملا مريض السرطان، محمد فرج مريض التصلب اللويحي، فاضل عباس المصاب بالذئبة الحمراء، المعتقلين المصابين بالحساسيّة، مرضى السكلر، بعض الرموز القادة».



المواضیع ذات الصلة


  • منع الزيارات عن المعتقلين احترازًا من تفشي «الكورونا»
  • الحكم بالسجن سنة بحقّ عالم دين على خلفيّة طائفيّة
  • مرتزق يمنيّ يقدم على تعذيب معتقل رأي
  • تأييد أحكام بالسجن المؤبّد وعشرات السنين بحقّ مواطنين على خلفيّة قضايا سياسيّة
  • بعد تأجيل متكرر.. المحاكم غير الشرعيّة تصدر أحكامًا بالسجن على عدد من الشبان
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *