×

ائتلاف 14 فبراير: نرحّب بدعوة أشقّائنا العراقيّين إلى المظاهرة المليونيّة الموحّدة ضدّ الاحتلال الأمريكيّ

لقد ازداد خطر الاحتلال الأمريكيّ للأراضي العراقيّة، حتى بات يهدّد الأمن القوميّ العراقيّ بل أمن المنطقة أجمع، من خلال توسيعه دائرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم  

لقد ازداد خطر الاحتلال الأمريكيّ للأراضي العراقيّة، حتى بات يهدّد الأمن القوميّ العراقيّ بل أمن المنطقة أجمع، من خلال توسيعه دائرة عمليّاته العسكريّة إلى تنفيذ اغتيالات ممنهجة ضدّ القيادات الوطنيّة الشريفة وكلّ من يعمل على حفظ سيادة العراق، بالإضافة إلى استمراره بسرقة نفطه وقوت أجياله ومصادرة قراره السياسيّ الوطنيّ بشكل وقح وعلنيّ.

إنّ الدعوة إلى المظاهرة المليونيّة تأتي وسط ظروف عراقيّة محليّة وإقليميّة حساسة ومصيريّة، خاصّة بعد اغتيال القائدين الشهيدين الفريق «قاسم سليماني وأبو مهدي المنهدس» بقصف جويّ من طائرة أمريكيّة مسيّرة في أوضح استباحة للسماء والأرض العراقيّتين، وتكمن أيضًا أهميّة هذه الدعوة، والتي حظيت بتأييد شعبيّ وسياسيّ فور الإعلان عنها، في تحدّي الرفض الأمريكيّ لقرار مجلس النوّاب العراقيّ المطالب برحيل قوّاته واحترام سيادة العراق. 

تأكيدًا منّا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير لحقّ الشعب العراقيّ في دحر أيّ احتلال وبخاصة الأمريكيّ الإرهابيّ، نعلن عن ترحيبنا لهذه المظاهرة الشعبيّة الموحدة والمباركة ضدّ هذا الاحتلال الغاشم، ونشيد بوحدة الصف العراقي، ونؤكّد أيضًا لكلّ أبناء هذا الشعب أنّنا نقف معهم في الموقف ذاته والخندق ذاته ليرجع هذا البلد الحبيب حرًّا عزيزًا ذا سيادة على كافة أراضيه، وننظر كذلك إلى أن تعمّ بركات هذا التحرير الوشيك على وطننا البحرين وكلّ بلد تحتلّه قوّات البيت الأسود الأمريكي، لتكون منطقتنا نظيفة من وجوده غير الشرعيّ.

 

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الأربعاء 15 يناير/ كانون الثاني 2020

البحرين المحتلّة



المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير: فشل «مخزٍ» للنظام الخليفيّ في مواجهة فيروس «كورونا» لا تجبره الأصوات الموبوءة
  • داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة على الحدود العراقيّة – السوريّة
  • ائتلاف 14 فبراير في «خطاب فبراير 2020» يؤكّد الاستمرار حتى نيل حقّ تقرير المصير
  • الفقيه القائد قاسم يشارك في تأبين الشهيدين «سليماني والمهندس»
  • الجيش السوريّ يحاصر الإرهابيّين والامم المتحدة توكّد وجود الآلاف منهم في سوريا والعراق
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *