×

مراقبون: ما يسمّى قوة دفاع البحرين جهاز قمعيّ للداخل ضدّ الشعب 

حفِل عام 2019 في البحرين باعتقالات عشوائيّة ومداهمات للأبرياء على يد القوّات العسكريّة التابعة للنظام الخليفي، حيث يحتفل النظام بما أسماه التطورات والقدرات التي وصلت إليها ما يُسمّى قوة دفاع البحرين، وهي في الحقيقة الدفاع عن النظام ومصالحه فقط، وللمواجهة الداخلية مع شعب البحرين بالدرجة الأولى. 

 

حفِل عام 2019 في البحرين باعتقالات عشوائيّة ومداهمات للأبرياء على يد القوّات العسكريّة التابعة للنظام الخليفي، حيث يحتفل النظام بما أسماه التطورات والقدرات التي وصلت إليها ما يُسمّى قوة دفاع البحرين، وهي في الحقيقة الدفاع عن النظام ومصالحه فقط، وللمواجهة الداخلية مع شعب البحرين بالدرجة الأولى. 

ويرى مراقبون أنّ الأجهزة القمعية الخليفية تزداد قمعًا وظلمًا عامًا بعد عام بسبب الدعم المتواصل من الأنظمة الخليجية البالية ومن الصهاينة، فقد ضجّت السجون والمعتقلات بمخالفي الرأي والناشطين، فما قوّة دفاع البحرين إلا جهاز قمعي للشعب البحراني وهو انتقائي بالانضمام، فيضمّ إليه من يوافق على ظلم النظام كما يتمرس الانتقاء خلف معايير طائفية قبيحة. 



المواضیع ذات الصلة


  • المعتقلات تضجُّ بالأبرياء فيما يحتفل النظام الخليفيّ بجرائمه النكراء
  • منظّمات حقوقيّة تفضح انتهاكات النظام الخليفيّ بحقّ أبناء الشعب
  • النظام الخليفيّ يجدّد رفضه تنفيذ التوصيات الأمميّة ومنع انتهاكات حقوق الإنسان
  • البحرين البلد الأسوأ حقوقيًّا بسبب قمع النظام الخليفيّ للمواطنين
  • باحثة أوروبيّة: لا توجد مساواة في ظلّ حكم آل خليفة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *