×

الفقيه القائد قاسم: الحشد الشعبيّ وحزب الله قوَّتان عراقيّتان وطنيّتان تحت مظلة القوّة النظاميّة

استنكر سماحة الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم العدوان الأمريكي على الحشد الشعبيّ في العراق، حيث رأى أنّه يفهم على أنّه عدوان على العراق كلّه، وعلى أمنه وحرّيته واستقلاله وحضارته وثروته.

استنكر سماحة الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم العدوان الأمريكي على الحشد الشعبيّ في العراق، حيث رأى أنّه يفهم على أنّه عدوان على العراق كلّه، وعلى أمنه وحرّيته واستقلاله وحضارته وثروته.

وفي بيان له يوم الأربعاء 1 يناير 2020 قال إنّ هذا العدوان يلغي الاعتراف بسيادة العراق، وحقّ الحياة والأمن في الأرض، ويضرب كل القيم الدينية والإنسانية التي لا استمرار للحياة بدونها، ومن المؤلم جدًّا والقبيح جدًّا والمخزي جدًّا أنّ بعض أنظمة الحكم التي تسيطر على الأمّة العربيّة، وهي جزء من أمّة الإسلام، تُعلن تأييدها الرسمي له جنبًا إلى جنب مع إسرائيل، وتدين من يدافع عن العراق، ويذود عن حياضه.

وهذا نصّ البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

العراق قلعة منيعة من قلاع الإسلام، وحصن شامخ منيع من حصون الإيمان، وأهله أهل عزّة وحميّة وغيرة وإباء. واستهدافه من قبل العدوان الأمريكي الغاشم، وضرب القوى المؤمنة الفاعلة المدافعة عن شموخ الدين والأمة وعزتهما من الغطرسة الأمريكية البهيميَّة محل توقع جدًّا، فلا عجب من حدوث العدوان الشرس المتوحش على مواقع عسكرية من مواقع الحشد الشعبي المنقذ وحزب الله الحر، وهما قوَّتان عراقيتان وطنيتان داخلتان تحت مظلة القوّة النظامية في العراق.

أما ما يستهدفه هذا العدوان من تركيع القوى المؤمنة في العراق وعلى مستوى الأمة كلّها فهو وحي كاذب من وحي الشيطان لرأس مدخول من رؤوس جنده إذ أنّ المؤمن لا يضعف أمام الموت في سبيل الله، ولا يقعد به الرعب عن طريق الجهاد من أجل دينه، ولا يفلّ عزمه تهديد ولا وعيد.

ومن شأن العدوان الأمريكي أن يُفهم أنه عدوان على العراق كلّه، وعلى أمنه وحرّيته واستقلاله وحضارته وثروته، بل من الحقّ أن يُفهم أنه عدوان على الأمّة كلّها وسحق لحرمة الإنسان وكرامته واستخفاف بقيمة الحياة وترسيخ لمبدأ القتل بغير حق، وللغة الغاب في المجتمع العالمي للإنسان. ومن حقّ الجميع بل من واجبهم المؤكد أن يقفوا بحزم قِبال مثل هذا العدوان.

عدوان يلغي الاعتراف بسيادة العراق، وحقّ الحياة والأمن في الأرض، ويضرب كل القيم الدينية والإنسانية التي لا استمرار للحياة بدونها. إنّه عدوان صارخ وعداء شديد للإنسانية كلّها ولما يقوم عليه استمرارها من أسس. وعلى الإنسانية أن تهبّ لحماية وجودها.
ومؤلم جدًّا وقبيح جدًّا ومخز جدًّا أنّ بعض أنظمة الحكم التي تسيطر على الأمة العربية وهي جزء من أمة الإسلام تُعلن تأييدها الرسمي جنباً إلى جنب مع اسرائيل للعدوان الأمريكي الغاشم على العراق الحبيب والقوى الصلبة المؤمنة المدافعة عنه، وتدين من يدافع عن العراق، ويذود عن حياضه.
رحم الله الشهداء الأبرار في مجزرة العدوان الأمريكي ومَنَّ الله على الجرحى بالشفاء العاجل وانتقم الله من الظالمين.

عيسى أحمد قاسم
1  يناير 2020م



المواضیع ذات الصلة


  • الفقيه القائد يحثّ على التكافل الاجتماعيّ
  • قوى المعارضة تدعو إلى متابعة الخطاب المرتقب للفقيه القائد قاسم
  • خطاب مرتقب للفقيه القائد قاسم بذكرى الثورة
  • الفقيه القائد آية الله قاسم يعزّي العالم الإسلاميّ بالشهيدين «سليماني والمهندس»
  • الفقيه القائد قاسم يلتقي عائلة الشيخ المجاهد زكزاكي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *