×

رابطة الصحافة البحرينية: الداخلية والبرلمان يتناوبان في تخويف المعارضين والمؤيدين للنظام وتهديدهم

تتناوب وزارة القمع الخليفيّة ووزارة الداخليّة، والمفترض أن يكون مجلس الشعب مع المؤسسات القمعية الأخرى لآل خليفة – كلٌ بطريقته وضمن مساحة نفوذه – في تمرير رسائل التخويف والتهديد التي لم تتبقَ معها أيّ نافذة تذكر، ولو ضئيلة، لإمكانية الرّأي الآخر من أي مستوى، أو الناقد من خارج منظومة الإعلام الرّسمي الموجه والمكرّس بشكل كليّ لترويج الدعاية الحكومية.

 

تتناوب وزارة القمع الخليفيّة ووزارة الداخليّة، والمفترض أن يكون مجلس الشعب مع المؤسسات القمعية الأخرى لآل خليفة – كلٌ بطريقته وضمن مساحة نفوذه – في تمرير رسائل التخويف والتهديد التي لم تتبقَ معها أيّ نافذة تذكر، ولو ضئيلة، لإمكانية الرّأي الآخر من أي مستوى، أو الناقد من خارج منظومة الإعلام الرّسمي الموجه والمكرّس بشكل كليّ لترويج الدعاية الحكومية.

وأكدت رابطة الصحافة البحرينية في تقريرها النصف سنوي لعام 2019 أنّ إدارة ما يسمى بالجرائم الإلكترونية بوزارة الداخلية، وبصلاحيات واسعة ومتغولة، باتت اليد الضاربة للسلطات الخليفية في تطويق ما تبقى من هوامش ضيقة للحريات في البلاد.

وذكر التقرير أنّ بعد سياسات الاعتقال والترهيب على المعارضة، ونجاح الدولة في تطويق المعارضين، تلاحق إدارة الجرائم الإلكترونية اليوم صحافيين ومحامين ونشطاء يؤيدون وجهة النظر الرسمية في جل القضايا والسياسات، جريمتهم هي أنهم مع هذا التأييد العريض يتبنون خطابًا ناقدًا لبعض السياسات الحكوميّة.



المواضیع ذات الصلة


  • البحرين البلد الأسوأ حقوقيًّا بسبب قمع النظام الخليفيّ للمواطنين
  • إعلان التأهب لـ«عيد الشهداء» عبر تصعيد الحراك الثوريّ
  • تظاهرة غرب المنامة تضامنًا مع معتقلي الرأي
  • استمرارًا بفعاليّة «قرّر مصيرك» ثوّار سماهيج يعلّقون يافطات ثوريّة
  • ثوّار البحرين يشعلون نيران الغضب في شارع مدينة الزهراء
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عاجل: «إلّا الشهيد».. شعار المعارضة الموحّد لعيد الشهداء 2019