×

مجاهدان يعانقان الحريّة من السجون الخليفيّة

حطم الشابان المجاهدان «علي أكبر» من بلدة بوري و«محمد حسن سمحان» من بلدة الجفير قيود السجون الخليفيّة بعد أن يئس النظام الجائر من رضوخهما لإرادته.



حطم الشابان المجاهدان «علي أكبر» من بلدة بوري و«محمد حسن سمحان» من بلدة الجفير قيود السجون الخليفيّة بعد أن يئس النظام الجائر من رضوخهما لإرادته.

وقد استقبل المحرران في بلدتيهما استقبال الأبطال تقديرًا وتثمينًا لصمودهما في السجون الخليفيّة.
يُذكر أنّ السجون الخليفيّة تعج بأكثر  من 5000 معتقل رأي سجنوا وحوكموا في محاكم فاقدة الشرعيّة على خلفيّة سياسيّة وبتهم كيديّة مفبركة، وقد وصلت أحكام بعضهم إلى الإعدام والمؤبّد مع إسقاط الجنسيّة باعترافات انتزعت تحت التعذيب بتهم جاهزة وفق ما يقرّرها الجلّادون



المواضیع ذات الصلة


  • علماء البحرين يؤكّدون دعوة الفقيه القائد إلى الإفراج عن السجناء
  • ائتلاف 14 فبراير  يشدّد على تبييض السجون فورًا احترازًا من مخاطر جائحة كورونا
  • الفقيه القائد آية الله قاسم: الضرورة تحتّم إطلاق آلاف السجناء ‎والانتظار للحظة دخول فيروس كوفيد- 19 السجون هو مسألة حرق للبلاد
  • النظام الخليفيّ يصرّ على الانتقام من المعتقلين
  • منظّمات حقوقيّة وأهالي المعتقلين يطالبون بتبييض السجون الخليفيّة مع انتشار فيروس «كورونا»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *