×

مجاهدان يعانقان الحريّة من السجون الخليفيّة

حطم الشابان المجاهدان «علي أكبر» من بلدة بوري و«محمد حسن سمحان» من بلدة الجفير قيود السجون الخليفيّة بعد أن يئس النظام الجائر من رضوخهما لإرادته.



حطم الشابان المجاهدان «علي أكبر» من بلدة بوري و«محمد حسن سمحان» من بلدة الجفير قيود السجون الخليفيّة بعد أن يئس النظام الجائر من رضوخهما لإرادته.

وقد استقبل المحرران في بلدتيهما استقبال الأبطال تقديرًا وتثمينًا لصمودهما في السجون الخليفيّة.
يُذكر أنّ السجون الخليفيّة تعج بأكثر  من 5000 معتقل رأي سجنوا وحوكموا في محاكم فاقدة الشرعيّة على خلفيّة سياسيّة وبتهم كيديّة مفبركة، وقد وصلت أحكام بعضهم إلى الإعدام والمؤبّد مع إسقاط الجنسيّة باعترافات انتزعت تحت التعذيب بتهم جاهزة وفق ما يقرّرها الجلّادون



المواضیع ذات الصلة


  • منظّمة حقوقيّة: المحسوبيّة أحد الأشكال الرئيسة للفساد في النظام القضائيّ في البحرين
  • مفوضيّة الأمم المتّحدة: قرار تأييد حكم الإعدام بحقّ «رمضان وموسى» مثير للقلق الشديد
  • حكومة الظلّ البريطانيّة: الحكومة تدافع عن حقوق الإنسان في هونغ كونغ وتغفلها في البحرين
  • تأجيل محاكمة عدد من الشبّان والتحقيق مع «الحاجّ صمود»
  • عبد اللهيان: تأييد حكم الإعدام يؤكّد عمق الفجوة بين آل خليفة والشعب البحرينيّ
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *