×

«عرّاب الصهيونيّة» يتهجّم على دولة لبنان بعد عمليّة «حزب الله»

تهجّم «عراب الصهيونيّة» وزير الخارجية الخليفيّ خالد بن أحمد آل خليفة على الدولة اللبنانيّة، متّهمًا إيّاها بـ«التفرّج»، وذلك بعد عمليّة أفيفيم التي نفّذها حزب الله ضدّ جنود الاحتلال الإسرائيليّ.

تهجّم «عراب الصهيونيّة» وزير الخارجية الخليفيّ خالد بن أحمد آل خليفة على الدولة اللبنانيّة، متّهمًا إيّاها بـ«التفرّج»، وذلك بعد عمليّة أفيفيم التي نفّذها حزب الله ضدّ جنود الاحتلال الإسرائيليّ.

وفي تغريدات على حسابه الرسمي قال المتصهين والمدافع الرسمي عن الصهاينة: «اعتداء دولة على أخرى شيء يحرّمه القانون الدولي» مضيفًا «ووقوف دولة متفرجة على معارك تدور على حدودها وتعرّض شعبها للخطر هو تهاون كبير في تحمل تلك الدولة لمسؤولياتها».

واستشهد ابن أحمد بانتقاد رئيس القوّات اللبنانيّة للعمليّة، ناشرًا قوله: «من غير المقبول أن يوضع لبنان أمام احتمال حرب مدمّرة لا ناقة له فيها ولا جمل. ماذا يبقى من هيبة الدولة ومن مقوّمات العهد القويّ إذا كان القرار الاستراتيجي الأوّل والأخير في يد أطراف خارج مؤسسات الدولة؟

كلام وزير الخارجيّة الخليفيّ لقي ردودًا مستنكرة بشدّة لدوره المستميت في الدفاع عن الكيان الإسرائيليّ، وخاصة بعد تأييده اعتداءاته الأخيرة على دول عربيّة مثل لبنان وسوريا والعراق.



المواضیع ذات الصلة


  • السيّد نصرالله لشعب البحرين: أنتم بثورتكم السلميّة تمارسون جهادًا كبيرًا في سبيل الله
  • العرادي ردًّا على كذب «عرّاب الصهيونيّة»: مستمرّون في ثورتنا حتى إسقاطكم
  •  «عرّاب الصهيونيّة» يدافع عن اعتداءات الكيان الإسرائيلي الأخيرة على لبنان والعراق
  • حزب الله: خطوات التطبيع الخليجيّة مع الكيان الصهيونيّ توفّر الغطاء السياسيّ لجرائمه 
  • السيد نصر الله: النظام الخليفيّ لم يعد لديه كرامة أو قيم باستضافته الورشة الاقتصاديّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *