×

النظام الخليفيّ يعيش التناقض في تعامله مع القضيّة الفلسطينيّة

تتناقض مواقف وزارة خارجيّة النظام الخليفيّ تجاه القضيّة الفلسطينيّة، حيث كان قد استضاف «ورشة المنامة» الاقتصاديّة أواخر شهر يونيو/ حزيران الماضي، والتي هي مقدّمة لبدء تنفيذ صفقة القرن، وحضرها وفد إعلاميّ واقتصاديّ من الكيان الصهيونيّ.

تتناقض مواقف وزارة خارجيّة النظام الخليفيّ تجاه القضيّة الفلسطينيّة، حيث كان قد استضاف «ورشة المنامة» الاقتصاديّة أواخر شهر يونيو/ حزيران الماضي، والتي هي مقدّمة لبدء تنفيذ صفقة القرن، وحضرها وفد إعلاميّ واقتصاديّ من الكيان الصهيونيّ.

كما أقدم وزير خارجيّة البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، الذي يُعدّ عراب التطبيع مع الصهاينة، على الظهور في أول حوار تلفزيونيّ مع قناة صهيونيّة، أكد فيها أنّ «إسرائيل دولة في المنطقة وهي باقية، وهي جزء من تراث هذه المنطقة»، قبل أن يظهر في لقاء علنيّ مع وزير خارجيّة الكيان الصهيونيّ «يسرائيل كاتس» خلال مشاركتهما في اجتماع وزاريّ في مبنى وزارة الخارجيّة الأميركيّة.

وهذا دليل صريح على أنّ ما يزعمه النظام الخليفي في دعمه لحقوق الشعب الفلسطينيّ وعاصمته القدس الشرقيّة، وإدانته بناء وحدات الاستيطان ليس إلّا تغطية لعمالته وبيعه كحلفائه السعوديّين للقضيّة الفلسطينيّة.



المواضیع ذات الصلة


  • المتصهين خالد بن أحمد يتهم إيران وحماس بعرقلة السلام والفلسطينيّون يردّون
  • وزيرة خارجية الكيان الصهيونيّ السابقة «تسيبي ليفني» تدنّس «المنامة» بتجوّلها في أحيائها
  • ثوار المقشع يدعون إلى التظاهر رفضًا لورشة المنامة
  • لجنة المتابعة للقوى الوطنيّة والإسلاميّة الفلسطينيّة تعلن إضرابًا شاملًا في غزة رفضًا لمؤتمر المنامة
  • في محاولة للهروب إلى الأمام عن مؤتمر الخيانة المقرّر في المنامة.. وزير الخارجيّة الخليفيّ يشنّ هجومًا عنيفًا على قطر
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عاجل: عصام المنامي: بعثة الإمام الخامنئي «دام ظلّه» إلى كربلاء تُشارك في افتتاح «معرض شهداء البحرين»