×

حملة التغريد «أوقفوا جريمة التطبيع» تكشف رفض الشارع العربيّ للتطبيع مع الصهاينة

تفاعل مغرّدون ونشطاء عرب وبحرانيّون مع حملة التغريد تحت وسم «أوقفوا جريمة التطبيع» التي انطلقت يوم الثلاثاء 9 أبريل ضمن الفعاليّات التي أطلقها ائتلاف شباب 14 فبراير.

تفاعل مغرّدون ونشطاء عرب وبحرانيّون مع حملة التغريد تحت وسم «أوقفوا جريمة التطبيع» التي انطلقت يوم الثلاثاء 9 أبريل ضمن الفعاليّات التي أطلقها ائتلاف شباب 14 فبراير.
المغرّدون ردّدوا مقولة الإمام موسى الصدر «كلّ من يقبل السلام مع إسرائيل ويطبّع معها فقد خرج من الإسلام»، ورأوا أنّ التطبيع مع الصهاينة مغتصبي فلسطين جريمة لا تغتفر، ومهما فرّط عربان أميركا في نسج علاقات معهم أو استقبلوا وفودًا منهم، أو أقاموا نشاطات مشتركة معهم تبقى حقيقة وجدان الشعب العربيّ ثابتة برفضهم، والرهان معقود اللواء في تحريرها على محور المقاومة .
ووجّه بعضهم رسالة للحكّام العرب المسارعين إلى التطبيع «ألا تخجلون من تاريخكم؟ تماديتم بإجرامكم حتى نسمة الحياة انتزعتموها من ثغر أطفالنا وهي تصدح بأنّ قبلتنا فلسطين واليمن وكلّ ذرة تراب من أوطاننا المقهورة، خسئتم..لأنّ حلم براعمنا يفيض أملًا بالتحرير وعشق الحياة، أمّا أنتم فمزابل التاريخ بانتظاركم».
وأكّدوا أنّ التطبيع خيانة بكلّ المعايير، والمصافحة اعتراف بمن انتهك الأرض والعرض، وسيبقى المزاج الشعبيّ العربيّ والإسلاميّ رافضًا للتطبيع بكلّ أشكاله.
ومن البحرين كان النداءُ «أوقفوا جريمة التطبيع»، فالشعب البحرانيّ الأبيّ بإطلاقه هذا النشاط، وبصموده في وجه القمع البشع في الداخل الذي يقدم عليه حكّامه، وعلى الرغم من جريمة تطبيعهم مع العدو الإسرائيليّ فإنّه باق على الوعد والعهد إلى جانب قضيّة فلسطين وإعادتها إلى أهلها، وهو بريء من آل خليفة وكلّ المطبّعين.


المواضیع ذات الصلة


  • حراك ثوريّ متواصل رفضًا للتطبيع مع الصهاينة
  • مناطق البحرين تشهد حراكًا ثوريًّا مناهضًا للتطبيع مع الصهاينة
  • مدير المكتب السياسيّ لائتلاف 14 فبراير في بيروت يدعو إلى المشاركة بحملة «أوقفوا جريمة التطبيع»
  • تفاعل شعبيّ مع الحملة التي أطلقها ائتلاف 14 فبراير تحت عنوان «أوقفوا جريمة التطبيع»
  • حراك ثوريّ متواصل..وتحضيرات لإسبوع «أوقفوا جريمة التطبيع»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *