×

الناشط «علي مشيمع» يعتصم مجدّدًا أمام السفارة الخليفيّة في لندن احتجاجًا على حرمان والده العلاج

بدأ الناشط «علي مشيمع» اعتصامه مجدّدًا أمام السفارة الخليفيّة في العاصمة البريطانيّة لندن، احتجاجًا على حرمان والده الرمز المعتقل الأستاذ «حسن مشيمع» حقّه في العلاج.

بدأ الناشط «علي مشيمع» اعتصامه مجدّدًا أمام السفارة الخليفيّة في العاصمة البريطانيّة لندن، احتجاجًا على حرمان والده الرمز المعتقل الأستاذ «حسن مشيمع» حقّه في العلاج.

وقال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» اليوم الإثنين 1 أبريل/ نيسان 2019: «مرة أخرى أجد نفسي مضطرًا للاحتجاج في سبيل إنقاذ والدي الأستاذ حسن مشيمع؛ الذي يُحرم من العلاج في سجن جوّ سيء الصيت، والحرمان من العلاج أسلوب دنيء، ينافي الشرف والأخلاق».

هذا وكان مشيمع الابن قد أعرب يوم الجمعة 29 مارس/ آذار 2019 عن مخاوف العائلة على حياة والده حيث غرّد قائلًا: «يتأكد شعورنا بوجود النية المبيتة لتصفية الوالد الأستاذ حسن مشيمع فالحرمان من العلاج جريمة بحق رجل بلغ الـ71 من العمر، ويدخل السنة التاسعة في السجن ظلمًا وعدوانًا»، موضحًا أنّه يحتاج إلى الفحص كلّ 6 أشهر وغير مسموح له بلقاء الأطباء لمعاينة أمراضه المزمنة.

يُذكر أنّ الناشط علي مشيمع كان قد اعتصم وأضرب عن الطعام لمدّة تقارب 46 يومًا خلال شهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول 2018، للمطالبة بالسماح لوالده باستكمال علاجه، وحصوله على أدويته الضروريّة في سجن جوّ المركزي.



المواضیع ذات الصلة


  • وقفة غاضبة بالقرب من السفارة السعوديّة بلندن في ذكرى إعدام الشهيد النمر  
  • الناشط علي مشيمع يؤكّد أنّ إهمال علاج والده تسبّب بمضاعفات خطرة عليه 
  • اعتصام أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطانيّة في الذكرى الـ49 لاستقلال البحرين 
  • الناشط «علي مشيمع»: انتشار الأمراض وحرمان العلاج شواهد على وجود مشروع لتصفية المعتقلين    
  • اعتصام أمام السفارة الخليفيّة في لندن بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *