×

ثوّار النمر: في الذكرى الثامنة لانطلاق ثورتنا نؤكّد حفظنا وصيّة الشهيد النمر والوقوف مع شعب البحرين

قال «ثوّار النمر» إنّ الثورة التي انطلقت في المنطقة الشرقيّة القطيف شرق الحجاز في 17 فبراير 2011 ما زالت مستمرّة، بل تزداد إرادة وتضحية وصمودًا من أجل الأهداف السامية للشعب الثائر.

قال «ثوّار النمر» إنّ الثورة التي انطلقت في المنطقة الشرقيّة القطيف شرق الحجاز في 17 فبراير 2011 ما زالت مستمرّة، بل تزداد إرادة وتضحية وصمودًا من أجل الأهداف السامية للشعب الثائر.

وفي البيان الذي أصدروه يوم الأحد 17 فبراير/ شباط 2019 بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة في القطيف أوضحوا أنّ الشعب القطيفي خرج مطالبًا بحقوقه المشروعة التي قدّم لأجلها الكثير من الشهداء والجرحى والمعتقلين والمطاردين، وقد سطّر خلال هذه السنوات أروع الملاحم البطوليّة والفداء والتضحية.

وأكّد ثوّار النمر أنّ من أهداف ثورتهم الوقوف مع الشعب البحرانيّ كما أوصى الشهيد الشيخ النمر، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين المنسيّين، وأنّ هذه الثورة مستمرّة في كافة مراحلها من الصمود والصلابة والتمسّك بحقّ إسقاط نظام آل سعود الجاثم على الشعب مسقطًا كافةمحاولات إخماد هذه الثورة التي تستكمل طريقها وتصارع كلّ المخططات السعودية الإجرامية لإطفاء نورها.

وشدّدوا على الصمود والمقاومة وعدم التراجع عن المطالب المحقّة أو نسيان دماء الشهداء، حيث إنّها طريق الخلاص والحريّة من النظام السعوديّ.

وأضاف البيان: «لقد استلهمنا في مسيرتنا دروس الإباء والصمود من الشيخ الشهيد النمر، فمضينا مجاهدين نخوض عباب الثورة ضدّ آل سعود المجرمين الإرهابيّين، وثابتين على مطالبنا التي خرجنا من أجلها، صامدين على الرغم من وحشيّة هذا العدوّ السعودي الغاشم الذي قتل شهداءناواعتقل أبناءنا وإخوتنا وشرّد أهلنا وأحبّتنا، ودمّر بيوتنا وانتهك أعراضنا».



المواضیع ذات الصلة


  • شبكة ثوّار النمر تعلن أسماء «الشهداء البدريّين»
  • السلطات العمانيّة تسلّم شابًا قطيفيًّا إلى النظام السعوديّ
  • ثوّار النمر: هدف النظام السعوديّ من جرف «مزارع الرامس» التغيير الديموغرافيّ وسرقة أملاك أهالي القطيف
  • ثوّار النمر: في الذكرى الثالثة لاستشهاد الشيخ النمر ماضون على عهده في مقارعة الطغاة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *