×

ائتلاف 14 فبراير يحيّي الشعب البحرانيّ الأبيّ: أنت الرهان والأمل

قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إنّ شعب البحرين عاد في يوم 14 فبراير 2019 بحيويّة أكبر وثبات أفضى إلى فرض كلمته العليا على مشهد البحرين المحتلّة، وتسجيل موقفه الثوريّ ببصمةٍ واضحة.

ائتلاف 14 فبراير يحيّي الشعب البحرانيّ الأبيّ: أنت الرهان والأمل

قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إنّ شعب البحرين عاد في يوم 14 فبراير 2019 بحيويّة أكبر وثبات أفضى إلى فرض كلمته العليا على مشهد البحرين المحتلّة، وتسجيل موقفه الثوريّ ببصمةٍ واضحة.

وتوجّه في بيانه الذي أصدره يوم الجمعة 15 فبراير 2019 بالتحيّة والشكر لأبناء الشعب على عظمة ما سطّروه في الذكرى السنويّة الثامنة، وما فرضوه من حجم حضورهم في الساحات وامتلاكهم لها على الرغم من القسوة والقمع والتنكيل والاعتقال وكافة الجرائم التي ارتكبها الكيان الخليفي الإرهابيّ وداعموه بحقّهم، مضيفًا: «نعم يا شعبنا أنت الرهان والأمل، وعليك بعد الله المعتمد، فلك المجد والعزّة والشرف يا أعظم الشعوب صبرًا وصمودًا وثباتًا ومراسًا».

وأكّد ائتلاف 14 فبراير أنّ الساحات لا تزال تنتظرالشعب، فمروره على محطّة الذكرى الثامنة لانطلاقة الثورة المجيدة هو باعثٌ لمزيد من التحرّك الواسع والمستمرّ في مختلف الساحات والميادين، بإرادة متعاظمة لا تعرف الانكسار، ولا سيّما أنّه أثبت أنّه صاحب النفس الأطول، وجديرٌ بالانتصار، فلم يُرهبه المرتزقة الأجانب الذين انتشروا بأعدادٍ كبيرة في مختلف المناطق والبلدات، ولم توقفه بنادقهم، ولم تفتّ من عضده أساليبهم القمعيّة والإرهابيّة، ونزل بنسائه ورجاله وأطفاله إلى الساحات والشوارع الذين أكّدوا معاني الصمود والثبات في الذكرى الثامنة لانطلاقة الثورة المجيدة.

وختم بيانه «معكم نستكمل حلقات النصر المظفّر، فللظالم جولة، وللحقّ دولة، فالطغاة مهما استكبروا فمآلهم إلى الزوال والهلاك، فمعًا نسيرُ إلى الأمام نحو انتزاع حقّنا المشروع في تقرير المصير، وبناء النظام السياسي الجديد، وما النصر إلّا من عند الله».



المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يعاهد الأسرى على العمل المتواصل لتحريرهم
  • الفقيه القائد قاسم: النظام يتقارب مع الصهاينة ويتباعد عن الشعب
  • ائتلاف 14 فبراير يعرب عن تضامنه مع شعب لبنان
  • ائتلاف 14 فبراير يؤكّد حاجة البحرين إلى نقلة سياسيّة حقيقيّة
  • بيان: نتضامن مع شعب لبنان الشقيق في وجه الحصار الاقتصاديّ الأمريكيً الظالم
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *