×

الكيان الخليفي يتشّفى من معتقل الفداء «أسامة الصغير» ومعتقل الرأي «علي عبد الحسن» مصاب بالهلوسة

أفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ معتقل الفداء المصاب برصاص الشوزن «أسامة الصغير» كان قد طالب حثيثًا بنقله من غرفة التكفيريين، غير أنّ إدارة السجن مستمرّة برفض طلبه، تشفّيًا منه، حيث كانت إجابة أحد الضباط عليه «نبغى نكسر راسك».

أفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ معتقل الفداء المصاب برصاص الشوزن «أسامة الصغير» كان قد طالب حثيثًا بنقله من غرفة التكفيريين، غير أنّ إدارة السجن مستمرّة برفض طلبه، تشفّيًا منه، حيث كانت إجابة أحد الضباط عليه«نبغى نكسر راسك».

عائلة المعتقل الصغير أعربت عن قلقها الشديد على سلامته، وحثّت الجهات المعنيّة على العمل لنقله من هذه الغرفة.

يُذكر أنّ الصغير قد أصيب أثناء اعتقاله في الهجوم الدمويّعلى اعتصام الدراز في 23 مايو/ أيار 2016 إصابة بليغة بقنبلة صوتيّة وبرصاص الشوزن المحرّم دوليًا من مسافة قريبة أدّت إلى انتشار الشظايا في جسمه، وهو محروم العلاج منذ نحو 20 شهرًا.

وفي سياق التضييق على معتقلي الرأي أفادت عائلة المعتقل «علي مهدي عبد الحسن» بأنّه بات يحتاج إلى علاج نفسيّ، وأنّ إدارة السجن تهمل علاجه، حيث أكّدتأنّ علي دخل السجن وهو سليم لا يعاني أيّ مرض، ولكنّه صار يصاب بالهلوسة ويمرّ بحالات غير طبيعيّة.

وطالبت العائلة بالالتفات إلى حالة ابنها ومراقبة وضعه الصحّي والنفسيّ، وعرضه على طبيب نفسيّ وعلاجه قبل أن تستفحل حالته.



المواضیع ذات الصلة


  • جدران بلدة باربار تزدان بصور المعتقلين السياسيّين
  • قلق على 3 معتقلي رأي من بلدة الدراز بعد إخفائهم 10 أيّام
  • الكيان الخليفيّ مستمرّ بمسلسل الخطف والإخفاء وحرمان العلاج
  • إدارة سجن جوّ تضيّق على الرموز المعتقلين بإحضار ١٢ سجينًا أجنيبًّا لمشاركتهم مبنى الحجز
  • حراك ثوريّ مستمرّ في مناطق البحرين المختلفة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *