إحياء الذكرى الثامنة للثورة في بلدتي «أبو صيبع والشاخورة»

شهدت بلدتا «أبو صيبع والشاخورة» على مدى يوم 14 فبراير 3 جولات من الحراك الثوري والتظاهرات الغاضبة ومواجهات مع عصابات المرتزقة.

شهدت بلدتا «أبو صيبع والشاخورة» على مدى يوم 14 فبراير 3 جولات من الحراك الثوري والتظاهرات الغاضبة ومواجهات مع عصابات المرتزقة.

فقد أغلقت المحال التجارية منذ الصباح، وأبدى الأهالي تجاوبهم مع العصيان وعمل الثوّار على تأمين البلدتين بالحواجز لمنع عصابات المرتزقة من دخولهما والتعرّض للأهالي.

وتمكّنوا من رفع أعمدة الدخان وتحدّوا المرتزقة الأجانب وجهًا لوجه، على الرغم من إغراق البلدة بالغازات السامة والقنابل المسيّلة للدموع، واستعانة المرتزقة بالجرافات لاقتحام البلدتين وإزالة حواجز الأمان، كما استهدفوا المآتم الحسينيّة واعتقلوا شابًا وطفلًا.

الحراك في «أبو صيبع والشاخورة» استمرّ لساعات من الليل حيث قُطعت الشوارع وانطلقت المسيرات، كان آخرها مسيرة «ثابتون»ضمن الجولة الثالثة من فعاليات الذكرى الثامنة للثورة وإحياءً لذكرى الشهيدة أمينة السيّد مهدي.



المواضیع ذات الصلة


  • حراك ثوري متواصل رفضًا لـ«صفقة ترامب»
  • حراك ثوريّ رفضًا لصفقة القرن ومؤتمر المنامة
  • الثوّار يرشقون المرتزقة باللهب الحارق في أبو صيبع والشاخورة
  • Refusing to normalize … the name of the dictator Hamad and the Zionist flag are written on the streets of Abu Saiba and Shakhoura
  • رفضًا للتطبيع… اسم الديكتاتور حمد والعلم الصهيوني يُخطّان على شوارع «أبوصيبع والشاخورة»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *