×

مدير المكتب السياسي لائتلاف 14 فبراير في بيروت: آل سعود يسيرون نحو نهايتهم المحتومة

استنكر مدير المكتب السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بيروت الدكتور إبراهيم العرادي مجزرة القطيف يوم الإثنين 7 يناير/ كانون الثاني 2019.

استنكر مدير المكتب السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بيروت الدكتور إبراهيم العرادي مجزرة القطيف يوم الإثنين 7 يناير/ كانون الثاني 2019.

ورأى في تغريدات له على حسابه في تويتر أنّ هذه المجزرة لا تنمّ إلّا عن خسّة وخبث وجبن من النظام السعوديّ الذي لم يعتبر من الأنظمة الدكتاتورية البربريّة التي سبقته وكانت نهايتها نهاية مذلّة وبشعة، وعليه أن ينتظر نهايته المخزية.

ووجّه رسالة مواساة لشعب القطيف الصامد قائلًا:«أهلنا في القطيف، إنّ دماءكم هي دماؤنا، وإنّ آل سعود يسيرون نحو نهايتهم المحتومة، شعبكم في البحرين معكم قلبًا وقالبًا، ولن نتخلّى عنكم في أيّ حالٍ من الأحوال».

وكان مدير المكتب السياسيّ قد جدّد في كلمته في مؤتمر المجلس السياسيّ الذي عقد في بغداد يوم 22 ديسمبر 2018 وقوف شعب البحرين التامّ مع شعب القطيف في مواجهة غطرسة النظام السعودي، مؤكّدًا تضامنه مع معتقليهم من النساء والرجال، ومشيدًا بصمودهم البطوليّ على الرغم من شراسة القبضة الأمنيّة والعسكريّة المفروضة عليهم، الذي هو محلّ فخر واعتزاز كبيرين.



المواضیع ذات الصلة


  • الدكتور العرادي: خلافات كبرى بين أجنحة النظام الخليفيّ 
  • العرادي ردًّا على كذب «عرّاب الصهيونيّة»: مستمرّون في ثورتنا حتى إسقاطكم
  • الدكتور إبراهيم العرادي: مجموع التواقيع على العريضة الشعبيّة صفعة بوجه نظام آل خليفة
  • الدكتور العرادي منتقدًا صمت النوّاب الصوريّون عن إضراب المعتقلين: السياسة الاستبداديّة جعلتكم شهود زور ضدّ الشعب
  • العرادي تعليقًا على إلغاء الموعد الطبّي للرمز المشيمع: الكيان الخليفيّ ينتقم منه لأنّه مشروع تحرير
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *