×

المالكي يردّ على الهجوم الخليفيّ إزاء موقفه الداعم للشعب البحرانيّ

ردّ رئيس وزراء العراق السابق نوري المالكي على الهجوم الخليفيّ الشرس على موقفه الداعم للشعب البحرانيّ الذي أعلنه في كلمته في مؤتمر المجلس السياسيّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بغداد.

ردّ رئيس وزراء العراق السابق نوري المالكي على الهجوم الخليفيّ الشرس على موقفه الداعم للشعب البحرانيّ الذي أعلنه في كلمته في مؤتمر المجلس السياسيّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بغداد.

المالكي قال في تغريدة له عبر حسابه على تويتر يوم الأربعاء 26 ديسمبر/ كانون الأول 2018 «لم نطالب بالتدخّل في شؤون البحرين أو أي دولة اخرى كما يتدخّل الآخرون في شؤوننا، ولم ندعُ للعنف ولا نشجّع أحدًا عليهوندعو للحوار ورفض التهميش والإقصاء وممارسة الاستبداد السياسي،والتأكيد على احترام الشعوب وحقّها في الحريّة واستخدام الآليّات الدستوريّة الديمقراطيّة في معالجة الأزمات».

وكان نوري المالكي قد أكّد في الكلمة التي ألقاها في المؤتمر السياسي الذي عقده ائتلاف 14 فبراير في بغداد يوم السبت 22 ديسمبر/ كانون الأول 2018 «أنّ من حقّ الشعب البحرينيّ أن يطالب بحقّه الذي هو حقّ جميع الشعوب، وأنّ هذا العصر هو للشعوب وليس للحكومات غير المقبولة وغير المرضيّ عنها من شعبها» مشدّدًا على أنّ القمع لا يمكن أن يُنهي مطالب الشعوب، وهو ما دفع وزارة الخارجيّة الخليفيّة إلى تقديم احتجاج رسمي للسفارة العراقيّة في المنامة، بعد استدعاء السفير على خلفيّة إقامة المؤتمر في بغداد.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • عراقيّون يرفعون أعلام فلسطين على سفارة الكيان الخليفيّ في بغداد
  • ائتلاف 14 فبراير: إساءة الخليفيّين وتوهينهم القيادات والرموز الدينيّة يؤكّدان انفصالهم عن أخلاق شعب البحرين وسلوكه
  • مشاركون في لقاء «من البحرين إلى فلسطين لا للتطبيع» لمركز الأخبار: مضامين اللقاء واضحة أنّ شعب البحرين لن يتخلّى عن فلسطين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *