×

عصام المنامي: نجاحات مشروع العريضة الشعبيّة في البحرين فاقت التوقّعات

قال القيادي في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير “عصام المنامي” إنّ مشروع العريضة الشعبيّة المنادية بانتخاب مجلس تأسيسي يتولى صياغة دستور جديد للبلاد، والذي أطلقته الهيئة الوطنية برئاسة الأستاذة مروة حميد في ظلّ القمع الممنهج للحراك المعارض، حقّق نجاحات متعددة فاقت توقّعات كلّ المراقبين.

قال القيادي في ائتلافشباب ثورة 14 فبرايرعصام المناميإنّ مشروعالعريضة الشعبيّةالمنادية بانتخاب مجلس تأسيسي يتولى صياغة دستور جديد للبلاد، والذي أطلقته الهيئة الوطنية برئاسة الأستاذة مروة حميد في ظلّ القمع الممنهج للحراك المعارض، حقّق نجاحات متعددة فاقت توقّعات كلّ المراقبين.

وفي تصريحٍ خاصّ لـ ”وطن” ، بعد توقيعه الإلكتروني على العريضة، أشار المنامي إلى فشل النظام في تعاطيه الأمنيّ مع مشروع العريضة الشعبيّة، وتعثّر كافة إجراءاته القمعيّة وحملاته الإعلاميّة المضادة للعريضة، وخصوصًا عبر صحفته الرسميّة التي لم تعد تترك تأثيرًا يذكر في أبناء الشعب البحرينيّ.

وعدّ القيادي في ائتلاف 14 فبراير ما قامت به الهيئة الوطنيّة، وما زالت تقوم به، من فتح لمراكز ميدانيّة متعدّدة والإقبال الشعبيّ الواسع على التوقيع على العريضة الشعبيّة، على الرغم من كلّ الظروف الأمنيّة القاسية، انتصارًا لإرادة الشعب البحريني وتأكيدًا لثباته وصموده في وجه كلّ التحديات منذ انطلاق ثورة 14 فبراير في العام 2011 حتى اليوم.

وشدّد المنامي على أنّالبحرينمقبلة على مرحلة جديدة من العمل الوطني المشترك لقوى المعارضة لاستكمال الثورة والحفاظ على مكتسباتها حتى تحقيق كامل أهدافها المشروعة، وفي مقدمتها حقّ الشعب في تقرير مصيره، والانتقال إلى نظام سياسي جديد يلبي طموحاته وتطلّعاته.



المواضیع ذات الصلة


  • الدكتور إبراهيم العرادي: مجموع التواقيع على العريضة الشعبيّة صفعة بوجه نظام آل خليفة
  • الهيئة الوطنيّة: أكثر من 81 ألف مواطن ومواطنة وقّعوا على العريضة الشعبيّة المطالبة بانتخاب مجلس تأسيسيّ والبدء بمرحلة انتقاليّة في البحرين
  • الهيئة الوطنيّة: التوقيع الإلكترونيّ على العريضة الشعبيّة المطالبة بمجلس تأسيسيّ متاح للمواطنين حتى 15 يوليو الجاري
  • مروة حميد لصحيفة أوال:الأمم المتحدة تفاعلت بطريقة إيجابيّة حول موضوع العريضة الشعبيّة
  • الهيئة الوطنيّة للعريضة الشعبيّة في البحرين تصل لاتفاق مع الأمم المتحدة حول آليّة تسليم العريضة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *