×

ضياء البحراني لقناة العالم: العريضة الشعبية وضعت النظام الخليفي في زاوية لا يُحسد عليها

قال القياديّ في المعارضة البحرانيّة وفي ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير “ضياء البحراني”، إنّ العريضة الشعبيّة التي تنظمها الهيئة الوطنية برئاسة الأستاذة مروة حميد، حققت نجاحًا كبيرًا على المستوى الميداني والإعلامي والسياسي، ووضعت النظام الحاكم في البحرين في زاوية لا يُحسد عليها.

قال القياديّ في المعارضة البحرانيّة وفي ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير "ضياء البحراني"، إنّ العريضة الشعبيّة التي تنظمها الهيئة الوطنية برئاسة الأستاذة مروة حميد، حققت نجاحًا كبيرًا على المستوى الميداني والإعلامي والسياسي، ووضعت النظام الحاكم في البحرين في زاوية لا يُحسد عليها.

ولفت البحراني في تصريح خاص لقناة العالم، إلى أنّ الجماهير في البحرين توافدت بكثافة وشجاعة على مواقع جمع التواقيع على العريضة الشعبيّة، وهو ما أثبتته الصور والمقاطع المرئية، على الرغم من كلّ الضغوطات الأمنية والاستنفار العسكري الواسع في كافة الشوارع والمناطق، فيما لم تشهد المقرات الانتخابيّة التي افتتحها النظام سوى حضور خجول من قبل بعض المجنسين وبعض المواطنين ممن تلقوا تهديدات مباشرة بقطع لقمة عيشهم وحقوقهم الأساسيّة.

وأشاد القياديّ في المعارضة البحرانية بالدور الكبير الذي يبذله أعضاء الهيئة الوطنية في جمع تواقيع المواطنين في كافة مناطق البحرين، ونجاحهم في كسر حالة الخوف والحاجز الأمني الذي يسيطر على المشهد العام، مجددًا وقوف الائتلاف ومساندته الكاملة لكافة الخطوات التي أقدمت عليها الهيئة الوطنية في مشروعها الكبير والاستراتيجي المتمثل في العريضة الشعبيّة المنادية بانتخاب مجلس تأسيسي يصوغ دستورًا جديدًا للبحرين



المواضیع ذات الصلة


  • الدكتور إبراهيم العرادي: مجموع التواقيع على العريضة الشعبيّة صفعة بوجه نظام آل خليفة
  • الهيئة الوطنيّة: أكثر من 81 ألف مواطن ومواطنة وقّعوا على العريضة الشعبيّة المطالبة بانتخاب مجلس تأسيسيّ والبدء بمرحلة انتقاليّة في البحرين
  • ضياء البحراني: رأس النظام يتمادى في إرهابه.. وتنفيذه أحكام الإعدام سيُشعل ساحات المقاومة
  • الهيئة الوطنيّة: التوقيع الإلكترونيّ على العريضة الشعبيّة المطالبة بمجلس تأسيسيّ متاح للمواطنين حتى 15 يوليو الجاري
  • مروة حميد لصحيفة أوال:الأمم المتحدة تفاعلت بطريقة إيجابيّة حول موضوع العريضة الشعبيّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *