ضياء البحراني لقناة العالم: انتخابات النظام تسير نحو طريق الفشل المحتوم

أكّد القيادي في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير “ضياء البحرانيّ” أنّ الإنتخابات التي يعتزم النظام الحاكم في البحرين تنظيمها تسير نحو طريق الفشل المحتوم، ولا سيّما مع إعلان شرائح واسعة من أبناء الشعب مقاطعتها، وإصدار مشرّعين من أمريكا وبريطانيا وإيرلندا والبرلمان الأوربي رسالات منفصلة رأت أنّ الانتخابات البرلمانية القادمة في البحرين لا تمتلك أيّ شرعيّة.

أكّد القيادي في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير "ضياء البحرانيّ" أنّ الإنتخابات التي يعتزم النظام الحاكم في البحرين تنظيمها تسير نحو طريق الفشل المحتوم، ولا سيّما مع إعلان شرائح واسعة من أبناء الشعب مقاطعتها، وإصدار مشرّعين من أمريكا وبريطانيا وإيرلندا والبرلمان الأوربي رسالات منفصلة رأت أنّ الانتخابات البرلمانية القادمة في البحرين لا تمتلك أيّ شرعيّة.

وأضاف البحرانيّ في تصريح خاص لقناة العالم أنّ النظام كان غبيًّا بامتياز في إدارة ملف انتخاباته الصوريّة، ما أفقده المصداقيّة والشرعيّة محليًا ودوليًّا، فيما تتصاعد مؤشرات نجاح العريضة الشعبيّة المرتقب طرحها من قبل الهيئة الوطنيّة والتي تنادي بانتخاب مجلس تأسيسيّ يتولّى صياغة دستور جديد للبلاد.

وأوضح القيادي في الائتلاف أنّ العديد من الحركات والشخصيات المؤثّرة في الساحة البحرانيّة أعلنت دعمها لمشروع العريضة الشعبيّة، وبيانات الدعم لا تزال تتوالى مساندةً لهذا المشروع الوطنيّ الذي يُعبّر عن آمال الشعب وطموحاته في بناء نظام سياسيّ جديد يخرج البحرين من حالة الاستبداد والظلم والديكتاتورية.

وأشاد البحرانيّ بالدور المهم الذي تنهضُ به الهيئة الوطنيّة للعريضة الشعبيّة في إدارة مشروعها على الرغم من كلّ الصعوبات والمعوقات، مجدّدًا دعم ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير لهذا المشروع الوطني الذي يتوافق مع ميثاق اللؤلؤ، ومباركته.



المواضیع ذات الصلة


  • مروة حميد لصحيفة أوال:الأمم المتحدة تفاعلت بطريقة إيجابيّة حول موضوع العريضة الشعبيّة
  • الهيئة الوطنيّة للعريضة الشعبيّة في البحرين تصل لاتفاق مع الأمم المتحدة حول آليّة تسليم العريضة
  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير:افتتاح مكتب سياسيّ في بيروت بإدارة الدكتور إبراهيم العرادي
  • مجلس شورى ائتلاف 14 فبراير يعلن تشكيل مجلس سياسيّ
  • التوقيع على العريضة الشعبيّة مستمرّ
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *