×

الحراك مستمر على الرغم من الاعتقالات والتصعيد الخليفيّ

شهدت بلدة المعامير يوم الأربعاء 31 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2018 نزولًا ثوريًّا وفاء لدماء شهداء الوطن وتمسّكًا بأهداف الثورة، حيث رفع الثوّار أعمدة الغضب متحدّين عنجهيّة عصابات المرتزقة التي أغرقت البلدة بالقنابل المسيّلة للدموع والغازات الخانقة.

شهدت بلدة المعامير يوم الأربعاء 31 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2018 نزولًا ثوريًّا وفاء لدماء شهداء الوطن وتمسّكًا بأهداف الثورة، حيث رفع الثوّار أعمدة الغضب متحدّين عنجهيّة عصابات المرتزقة التي أغرقت البلدة بالقنابل المسيّلة للدموع والغازات الخانقة.

كما رشق ثوّار بلدة كرباباد المرتزقة الأجانب باللهب الحارق استمرارًا في الحراك الثوريّ وتمسّكًا بالنهج الحسينيّ المقاوم.

هذا وكان أبطال بلدة النويدرات قد رفعوا أعمدة الغضب على مشارف شارع الشهيد علي المؤمن يوم الثلاثاء 30 أكتوبر رفضًا للمشاركة في الانتخابات الصوريّة، حيث تواجهوا مع عصابات المرتزقة التي هاجمتهم بالغازات السامة استمرارًا في النهج الخليفيّ الإرهابي المقيت.



المواضیع ذات الصلة


  • لجنة الحريات الدينية الدولية تجدد تصنيف البحرين بالمنتهكة للحريات الدينية
  • حقوقيّون يفنّدون أكاذيب «الزياني» في مجلس حقوق الإنسان
  • النظام الخليفي يحوِّل البحرين إلى بلد الاتجار بالبشر وانتشار العصابات الدوليّة  
  • الشعب البحرانيّ يهنّئ الإيرانيّين بذكرى انتصار الثورة
  • تعمّد إهمال الكيان الخليفيّ لمقام الصحابيّ «صعصعة بن صوحان» يحوّله إلى «خربة»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *