×

بيان ائتلاف 14 فبراير حول حملة الاعتقالات المسعورة التي طالت أكثر من 20 شابًا

يشنّ الكيان الخليفيّ حملة مداهمات مسعورة على مختلف المناطق البحرانيّة، حيث تقتحم عصاباته الهمجيّة بيوت المواطنين بالكسر والتخريب، معتقلة خيرة الشبّان.

بسم الله الرحمن الرحيم

يشنّ الكيان الخليفيّ حملة مداهمات مسعورة على مختلف المناطق البحرانيّة، حيث تقتحم عصاباته الهمجيّة بيوت المواطنين بالكسر والتخريب، معتقلة خيرة الشبّان.

فمنذ بدء موسم عاشوراء أظهر نيّته المبطنّة في تشديد عدوانه عبر محاربة الشعائر الحسينية، وخنق الحريّات الدينيّة، واستدعاء الخطباء والرواديد واعتقالهم، وإغلاق المآتم ومحاصرة البلدات على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء الإمام الحسين «ع»، إضافة إلى جملة من استدعاءات المواطنين لمشاركتهم بالصلاة المركزيّة ليلة العاشر من المحرّم.

ومنذ أيّام صعّد بوتيرة خطرة حدّة الاعتقالات عبر الملاحقات ونقاط التفتيش الكثيفة والمداهمات بما يذكّر بفترة الطوارئ عام 2011، واعتقل ما لا يقلّ عن 20 شابًا، ما زال مصيرهم مجهولًا، في محاولة لقطع الطريق أمام الرفض الشعبيّ لانتخاباته الزائفة والصوريّة.

إنّنا نؤكّد في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّنا ماضون مع شعبنا الأبيّ الصامد في مقاطعة انتخاباته، بل سنعمل حثيثًا على كشف زيفها ودورها في تلميع صورته المشوّهة، قلناها وسنقولها: لا للانتخابات الصوريّة، مقاطعون من أجل الشهداء والأسرى، ونحذّّر هذا الكيان الذي لا يفهم إلّا لغة القوّة من التمادي في استرخاص أبناء الشعب، وإن كان قد نسي النتائج التي أسفر عنها الاستفتاء الشعبيّ عام 2014 فإنّنا على استعداد، وبطرقنا الخاصّة، لأن نذكّره!

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الثلاثاء 2 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2018

البحرين المحتلة



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: في عيد التحرير العشرين: دماء أبناء المقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة الزكيّة حررت أول أرض عربية 
  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: في الذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير.. العزيمة على الانتصار تتجدّد
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *