الشاب البطل محمد عبّاس يُعانق الحُريّة بفخر واعتزاز

بعد ثلاث سنوات من الصبر والصمود قضاها في سجون الكيان الخليفيّ، الشاب البطل محمد عباس عبد النبي يُعانق الحرية.

بعد ثلاث سنوات من الصبر والصمود قضاها في سجون الكيان الخليفيّ، الشاب البطل محمد عباس عبد النبي يُعانق الحرية.
وقد عجز الكيان الخليفي المجرم رغم كل التعذيب الجسدي والنفسي الذي يمارسهُ ضدّ معتقلي الرأي، إلا أنه لم يفلح في ثني إرادتهم الثوريّة.
وتحطّمت أخيرًا القيود الخليفيّة الجائرة عن الشاب البطل محمد عباس واضطرّ الكيان الخليفي الإفراج عنه.


المواضیع ذات الصلة


  • وقفة ثوريّة في كرباباد تضامنًا مع رموز الكرامة
  • الكيان الخليفيّ يثبت أحكامًا جائرة بحقّ عدد من المواطنين من بينهم الشيخ حسن عيسى
  • تخفيف الحكم بحقّ 4 معتقلات رأي من 5 إلى 3 سنوات
  • تظاهرات ثوريّة في عدد من البلدات تضامنًا مع المعتقلين السياسيّين
  • مجموعة جديدة من المعتقلين السياسيّين تعانق الحريّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *