×

«من وحي وطن»: الرمز الكبير الأستاذ «حسن مشيمع»: وسنكمل المسيرة…

حين تعلو هامات وراء قضبان السجون

لم تطوّعها السياط ولا كفوف الحديد المتدليّة

جدرانها الموحشة نقشت ببصمات الصبر والإيمان..

هنا تضيء هالة من النور حين أغمض جفنيي..

حين تعلو هامات وراء قضبان السجون

لم تطوّعهاالسياط ولا كفوف الحديد المتدليّة

جدرانها الموحشة نقشت ببصمات الصبر والإيمان..

هنا تضيء هالة من النور حين أغمض جفنيي..

وأرى رجالي يكملون المسيرة..

بقلوب شجاعة ونفوس مطمئنّة..

لن أستكين حتى نصبو إلى الميدان بعصابات النصر.. سأرتديها ولو كان لونها أحمر.. أنا أرى غايتي هناك.. كما بدأت أوّل مرّة

مجدنا تبنيه قوّة تنبع من داخلنا..

وعباراتي سأبقى أردّدها بين أضلعي..

لن تنثني من لذّة بريق حفنات دراهم السلاطين..

إن كان سلاحي قد قُد مني.. فقلبي يناضل بالحياة.. ولنستمرّ ولنكمل المسيرة..

بقلم زهراء علي



المواضیع ذات الصلة


  • من وحي وطن: «ماهر الخباز» بطل حكاية عمرها مئات السنين
  • «من وحي وطن»: قصة قصيرة «حتى آخر طلقة»
  • «من وحي وطن»: قصّة «أريد أن أتنفّس… حريّة»
  • «من وحي وطن»: أسرى وأرواحنا في أحضان الانتفاضة..
  • «من وحي وطن»: مثلي لا يبايع مثلك
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *