×

قطع شارع 14 أغسطس الحيويّ بسواعد ثوّار البحرين

بلدة الغريفة، هي الأخرى تشهدُ حِراكاً ثوريًا لأبطال الميادين تضامنًا مع الرموز المعتقلين السياسيين.

بلدة الغريفة، هي الأخرى تشهدُ حِراكاً ثوريًا لأبطال الميادين تضامنًا مع الرموز المعتقلين السياسيين.

ففي يوم الجمعة 3 أغسطس/آب 2018م نجح ثوّار البحرين من اختراق كافة الإجراءات العسكريّة، ووصلوا إلى شارع 14 أغسطس ( شارع الفاتح سابقًأ ) وإشعال نيران الغضب في وسطه، والتحكم بالحركة المروريّة فيه.
ويأتي هذا الحِراك تضامنًا مع الرموز القادة المعتقلين في السجون، وتنديداً بحرمانهم من العلاج.
وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد أصدر بيانًا حمّل فيه مسؤوليّة أي خطر قد يتهدّد أيّ رمز أو معتقل رأي في السجون للكيان الخليفي وداعميه نتيجة حرمانهم العلاج الذي هو حقّ إنسانيّ ولا منّة لأحد به عليهم، مستنكرًا المزاعم والأباطيل التي تصدر من الكيان الخليفيّ في وقت تثبت الوقائع أنّ عددًا كبيرًا من معتقلي الرأي يعانون الأمراض ويحرمون العلاج والأدوية.


المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • ائتلاف 14 فبراير: إساءة الخليفيّين وتوهينهم القيادات والرموز الدينيّة يؤكّدان انفصالهم عن أخلاق شعب البحرين وسلوكه
  • تظاهرة في البلاد القديم وفاء للشهيدين «القائد صلاح عباس» و«عزيزة خميس»
  • شوارع جدحفص تُخطّ بأسماء الطغاة المطبّعين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عاجل: ائتلاف 14 فبراير: مؤتمر التطبيع البحريّ محطّة جديدة من محطّات عار الكيان الخليفيّ المارق والمهزوم شعبيًّا