×

قطع شارع 14 أغسطس الحيويّ بسواعد ثوّار البحرين

بلدة الغريفة، هي الأخرى تشهدُ حِراكاً ثوريًا لأبطال الميادين تضامنًا مع الرموز المعتقلين السياسيين.

بلدة الغريفة، هي الأخرى تشهدُ حِراكاً ثوريًا لأبطال الميادين تضامنًا مع الرموز المعتقلين السياسيين.

ففي يوم الجمعة 3 أغسطس/آب 2018م نجح ثوّار البحرين من اختراق كافة الإجراءات العسكريّة، ووصلوا إلى شارع 14 أغسطس ( شارع الفاتح سابقًأ ) وإشعال نيران الغضب في وسطه، والتحكم بالحركة المروريّة فيه.
ويأتي هذا الحِراك تضامنًا مع الرموز القادة المعتقلين في السجون، وتنديداً بحرمانهم من العلاج.
وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد أصدر بيانًا حمّل فيه مسؤوليّة أي خطر قد يتهدّد أيّ رمز أو معتقل رأي في السجون للكيان الخليفي وداعميه نتيجة حرمانهم العلاج الذي هو حقّ إنسانيّ ولا منّة لأحد به عليهم، مستنكرًا المزاعم والأباطيل التي تصدر من الكيان الخليفيّ في وقت تثبت الوقائع أنّ عددًا كبيرًا من معتقلي الرأي يعانون الأمراض ويحرمون العلاج والأدوية.


المواضیع ذات الصلة


  • لجنة الحريات الدينية الدولية تجدد تصنيف البحرين بالمنتهكة للحريات الدينية
  • حقوقيّون يفنّدون أكاذيب «الزياني» في مجلس حقوق الإنسان
  • النظام الخليفي يحوِّل البحرين إلى بلد الاتجار بالبشر وانتشار العصابات الدوليّة  
  • الشعب البحرانيّ يهنّئ الإيرانيّين بذكرى انتصار الثورة
  • تعمّد إهمال الكيان الخليفيّ لمقام الصحابيّ «صعصعة بن صوحان» يحوّله إلى «خربة»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *