×

ائتلاف 14 فبراير يحمّل الكيان الخليفيّ مسؤوليّة تدهور الأوضاع الصحيّة للرموز القادة ومعتقلي الرأي

شجب ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير دأب الكيان الخليفيّ على تزوير الحقائق وتكذيب الواقع، حيث كانت السفارة الخليفيّة في لندن قد ادّعت أنّ الأستاذ «حسن مشيمع» وكلّ المعتقلين يتلقون أفضل رعاية صحيّة.

شجب ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير دأب الكيان الخليفيّ على تزوير الحقائق وتكذيب الواقع، حيث كانت السفارة الخليفيّة في لندن قدادّعت أنّ الأستاذ«حسن مشيمع»وكلّ المعتقلين يتلقون أفضل رعاية صحيّة.

جاء ذلك في بيانه الذي أصدره الجمعة 3 أغسطس/ آب 2018 إثر توارد أنباء مؤكّدة أنّ الرمزين المعتقلين الأستاذين «حسن مشيمع» و«عبد الوهاب حسين» يعانيان ارتفاعًا في السكر، وهما محرومان العلاج.

وحمّل ائتلاف 14 فبراير مسؤوليّة أي خطر قد يتهدّد أيّ رمز أو معتقل رأي في السجون للكيان الخليفي وداعميه نتيجة حرمانهم العلاج الذي هو حقّ إنسانيّ ولا منّة لأحد به عليهم، مستنكرًا المزاعموالأباطيل التي تصدر من الكيان الخليفيّ في وقت تثبت الوقائع أنّ عددًا كبيرًا من معتقلي الرأي يعانون الأمراض ويحرمون العلاج والأدوية.

وأعرب عن كامل تضامنه مع الرموز القادة وسائر معتقلي الرأي والمعتقلات في السجون الجائرة، مشيدًا بموقف الناشط «علي مشيمع» وإضرابه عن الطعام الذي بدأه كيينال والده حقّه في العلاج.



المواضیع ذات الصلة


  • نسويّة الائتلاف تقيم أمسية ابتهاليّة في منزل الرمز المعتقل «الأستاذ حسن مشيمع» 
  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير يستنكر استئثار آل خليفة بالمواقع المفصليّة في البلاد
  • ائتلاف 14 فبراير متضامنًا مع الأستاذ «حسن مشيمع»: الحريّة حقّ له ليتمكّن من العلاج 
  • تدهور الوضع الصحيّ للأستاذ «حسن مشيمع» مجدّدًا  
  • منظّمات حقوقيّة تطالب بالإفراج الصحيّ عن الرمز المعتقل «الأستاذ حسن مشيمع» 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *