×

خسائر متواصلة لقوى العدوان في اليمن

تكبد العدوان السعودي ومرتزقته عشرات القتلى والجرحى ودمرت 14 آلية لهم في صد زحوفات وعمليات هجومية نفذها الجيش واللجان الشعبية خلال الـ24 ساعة الماضية.

تكبد العدوان السعودي ومرتزقته عشرات القتلى والجرحى ودمرت 14 آلية لهم في صد زحوفات وعمليات هجومية نفذها الجيش واللجان الشعبية خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الجيش واللجان شنوا عملية هجومية مباغتة على مرتزقة الجيش السعودي في موقع المفتاح بالطلعة في نجران نتج عنها سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم .

و خلفت عملية نوعية استهدفت مرتزقة الجيش السعودي في صحراء الأجاشر قبالة نجران عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم ، في حين تم تدمير آلية عسكرية محملة بالمرتزقة في الصحراء نفسها .

وأشار المصدر إلى إطلاق صلية من صواريخ الكاتيوشا على تجمعات للجنود السعوديين والمرتزقة وآلياتهم في موقع صلة أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم ، وتم استهداف تجمعات أخرى شرق وعوع بقذائف المدفعية ، كما تم قنص جندي مرتزق شرق جبل وعوع .

وأكد المصدر مصرع وجرح عشرات المرتزقة وتدمير 10 آليات خلال كسر الجيش واللجان ستة زحوفات مكثفة لهم على مناطق صبرين والخليفين والمهاشمة بمديرية خب والشعف في محافظة الجوف ، فيما تم تدمير معدل 23 للمرتزقة ومصرع طاقمه في جبهة اليتمة بالمديرية نفسها .

في الجوف أيضاً قتل 14 مرتزقاً بينهم قيادات وجرح العشرات خلال سيطرة الجيش واللجان على مناطق عرق مزوية وبيت مهشم ومحاصرة قرية العبيد بعد عملية واسعة في جبهة مزوية .

وذكر المصدر أن وحدة الهندسة دمرت آليتين محملتين بمرتزقة الجيش السعودي شمال صحراء ميدي وسقوطهم بين قتيل وجريح.

ولفت المصدر إلى إفشال محاولة تسلل لمرتزقة العدوان في منطقة الشريجة بكرش محافظة لحج ومصرع وإصابة أعداد منهم ، فيما استهدف قصف صاروخي ومدفعي تجمعات للمرتزقة في جبهة الحويمي بكرش

المصدر:وكالة سبأ



المواضیع ذات الصلة


  • اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تؤكّد معارضتها الحاسمة لعقد مؤتمر المنامة
  • عبد اللهيان: نتينياهو يخطّط لتحويل «البحرين» إلى جزيرة «إسرائيليّة»
  • رئيس الوزراء الفلسطينيّ «محمد اشتية» تعليقًا على مؤتمر البحرين: نرفض مقايضة الموقف الوطنيّ بالمال
  • أمين عام عصائب أهل الحقّ: مواقف السفارة الأمريكيّة وقحة وهي محاولات لزرع الفتنة
  • أمير عبد اللهيان: سنرغم ترامب المتمرّد على التراجع
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *