×

ائتلاف 14 فبراير ينعى الشهيد«أحمد الجرار»: الشعبان البحرانيّ والفلسطينيّ يواجهان محتلًّا واحدًا بوجوه متعدّدة

أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير مواصلة العدوّ الصهيونيّ الإرهابيّ جرائمه الدمويّة بحقّ الشعب الفلسطينيّ أمام صمت الضمير العالميّ وهرولة عدد من الحكّام العرب الخونة للتطبيع معه.

أدانائتلاف شباب ثورة 14 فبرايرمواصلةالعدوّ الصهيونيّ الإرهابيّ جرائمه الدمويّة بحقّ الشعب الفلسطينيّ أمامصمت الضمير العالميّ وهرولة عدد من الحكّام العرب الخونة للتطبيع معه.

وقال في بيانه الذي أصدره يوم الثلاثاء 6 فبراير 2018 حولاستشهاد المقاوم الفلسطينيّ"أحمد الجرار" الذي ارتقى شهيدًا وهو يقاوم المحتلّ الصهيونيّ حتى آخر نفس، بعد أن أعجزه بطول المطاردة والملاحقة لأسابيع،إنّالتجارب أثبتت أنّ سبيل الخلاص من المحتلّ الغاصب يكون بمواجهته وعدم التراجع أمامه، مهما كان حجمه وقوّته، فإنّ الشهادة نصر، موضحًا أنّ ثمّة تشابه ونقاط التقاء بين الشعبين الفلسطينيّ والبحرانيّالذي يُحيي قريبًا الذكرى السنويّة الأولى للشهيد القائد رضا الغسرة ورفاقه الذين قضوا بطريقة تشابه ما جرى مع الشهيد الجرار، مؤكّدًا أنّ الشعبينيواجهان محتلًّا واحدًا بوجوه متعدّدة هو العدوّ الصهيونيّ والعدوّ الخليفيّ.

واستنكرالائتلاف التطبيع الذي يهرول إليه المتصهين حمد آل خليفة والذيلم يعد خافيًاعلى أحد، بدءًا من الاتصالات السريّة بين الكيانين "الخليفيّ والصهيونيّ"، وزيارة وفد ممّا يسمّى بجمعيّة "هذه هي البحرين" وأحد أفراد آل خليفة للكيان الصهيونيّ، مشدّدًا على أنّشعب البحرين كان رافضًا لكلّ أشكال التطبيع ومحاولاته مع الصهاينة القتلة وداعمًا أساسيًّا لقضيّة القدس المركزيّة ومساندًا للانتفاضة الفلسطينيّة والمسيرة النضاليّة المقاومة للشعب الفلسطينيّ،ولا يزال وسيبقى.

وأشاد ائتلاف 14 فبراير بالعمليات الجهاديّة التي ينفّذها الفلسطينيّون في الأراضي المحتلّة، مؤكّدًا أنّ خيار المقاومة هوالسبيل إلى التخلّص من هذا العدوّ وتحرير الأرض من دنسه.

يذكر أنّ الشهيد البطل أحمد الجرار ارتقى شهيدًا يوم الثلاثاء 6 فبراير 2018 أثناء تصدّيه لمحاولة اعتقاله خلال عمليّةأمنيّة فيقرية اليامون فيقضاء جنين بالضفة الغربيّة المحتلة، بعد أن طاردهالعدوّ الإسرائيليّلما يقارب الشهرعلى خلفيّة عمليّة حفات غلعاد التي قتل فيها الحاخام الإسرائيليّ رازيئيل شيفاح في9 كانون الثاني الماضي.

والشهيد أحمد هو نجل الشهيد القائد نصر جرار الذي اغتاله العدوّ الصهيونيّ بعد محاصرة منزل في طوباس كان يتحصّن فيه مع مجموعة من كتائب القسّام عام 2002.



المواضیع ذات الصلة


  • حماس: شعبنا موحّد اليوم في مواجهة مخططات الاحتلال
  • المجمع العالمي لأهل البيت (ع): يجب على منظمات حقوق الإنسان فضح جرائم الصهاينة
  • فلسطين تستعد لتظاهرة كبرى رفضًا لمخططات الضمّ
  • دراسة: مشروع “دقة الصواريخ” التابع لحزب الله سيشل القواعد الجوية في فلسطين المحتلة
  • شعب البحرين يحيي يوم القدس العالمي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *