×

القوى الثوريّة المعارضة: سيبقى عيد الشهداء يومًا وطنيًّا تاريخيًّا لإعلان شعبنا المواجهة مع الطاغية حمد ومشروعه التدميري

أكّدت القوى الثوريّة المعارضة في البحرين أنّ سلطة العدوّ الخليفيّ لم تستطع طمس عيد الشهداء وتغييبه أو استبداله على الرغم من كلّ محاولاتها، بل على العكس من ذلك فقد تجذّر هذا اليوم مع مرور الأعوام ليصبح إعلانًا للمواجهة بين منهج القاتل الذي يسفك الدماء ويهتك الأعراض والحرمات ويريد أن يخفي معالم جريمته، ومنهج الشهيد الذي يضحّي في مجابهة الظلم لأهداف سامية منها اقتلاع الظلم والجور وترسيخ العدل والخير.

أكّدت القوى الثوريّة المعارضة في البحرين أنّسلطة العدوّ الخليفيّ لم تستطعطمس عيد الشهداء وتغييبهأو استبداله على الرغم منكلّ محاولاتها، بل على العكس من ذلك فقد تجذّر هذا اليوم مع مرورالأعوام ليصبح إعلانًا للمواجهة بين منهج القاتلالذي يسفك الدماء ويهتك الأعراض والحرمات ويريد أن يخفي معالم جريمته،ومنهج الشهيدالذي يضحّي في مجابهة الظلم لأهداف سامية منهااقتلاع الظلم والجور وترسيخ العدل والخير.
وأضافت القوى الثوريّة(ائتلاف ثورة شباب ١٤ فبراير، تيّار العمل الإسلاميّ، تيّار الوفاء الإسلاميّ، حركة الحريّات والديمقراطيّة حقّ، حركة خلاص): "إنّ الطاغية حمد وزمرته أرادوا أن يكون السابع عشر من ديسمبر يومًا لفرحتهم، ليستبدلوا به تاريخ البحرين الناصع وذكرى استقلالها المصادف الرابع عشر من أغسطس بيوم يدعون تمكّنهم فيه من حكم البحرين بعد عمليّات غزو و قتل ونهب من أجل التحكّم بالسلطةوالسيطرة عليها".
وأوضحت في بيانها بمناسبة عيد الشهداء أنّه بعد مرور 23 عامًاعلى ذكرى شهيدي انتفاضة الكرامة عام 1994 هاني خميس وهاني الوسطي،مازال الشعب البحرانيّيخوض معركة التحرير الكبرى من حكم الخليفيّين غير الشرعيّ، وعلى الرغم منأنّ الطاغية حمد حاولتذويب هذه الذكرىمرارًا عبر الألاعيب السياسيّة والكذب والمكر والقمع والرصاص والسجون، فقد بقيت شوكةً في خاصرته وشعلةً تلهم أبناء الشعب، وتذكّرهم بالقتل ودماء الشباب التي لم تجف ولن تجفّإلّا بعد إنزال القصاص العادل بالدكتاتور ومرتزقته.
واستذكرت القوى الثوريّةبهذه الذكرىشهداء الوطن الذين سقطوا على درب النضال الوطنيّ في السوح بالرصاص وفي أقبية السجون الخليفيّة تحت التعذيب منذ عقود، معاهدة إيّاهم علىمواصلة المسيرة حتى إنزال الخزي والعار بالدكتاتور حمد ومرتزقته القتلة وعمّه المجرم خليفة بن سلمان.
وحيّت في بيانها الصامدين في الميادين والساحاتالذين يلبّون نداء الضمير والتكليف الوطنيّ والدينيّ، والذين تظاهروا في هذا اليوم على امتداد الوطن.
وشدّدت القوى الثوريّة المعارضةعلى مواصلة الثورة، وعدم الركون للضعف والتهوين والهوان، وعلىالمضي قدمًا على نهج الشهداء إيمانًا بحتميّة النصر على الاستبداد والدكتاتوريّة، فكما سقط صدام المجرم وتبعه معمر القذافي وزين العابدين بن علي وعلي عبد الله صالح وغيرهم من الطغاة فإنّ يوم الطاغية حمد ليس ببعيد، خصوصًا بعدما تلطّخت يداه بدماء الأطفال وتورّط بسفك الدم الحرام، وارتكب جرائم ضدّ أبناء الشعب لم يسبقه أي من أسلافه إلى ارتكابها.


المواضیع ذات الصلة


  • زيارة روضة الشهيد «نوح خليل آل نوح» في ذكراه السنويّة
  • احتياطي العملات الأجنبيّة لدى البحرين هو الأسوأ منذ 30 عامًا
  • العرادي: ترامب لا يراعي قيم الإنسان في الولايات المتحدة ولا في خارجها
  • جدران بلدتي «أبو صيبع والشاخورة» تزدان بصور الفقيه القائد قاسم
  • حرمان طفل معتقل يعاني من تفتت الأسنان من العلاج
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *