×

الداخلية اليمنية تعلن مقتل علي عبد الله صالح وبسط الامن في صنعاء وجميع المحافظات

أصدرت وزارة الداخلية اليمنية بيانا أعلنت فيه عن مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح والسيطرة على العاصمة صنعاء وجميع المحافظات الأخرى .

أصدرت وزارة الداخلية اليمنية بيانا أعلنت فيه عن مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح والسيطرة على العاصمة صنعاء وجميع المحافظات الأخرى .

فيما يلي نص البيان:

تعلن وزارة الداخلية انتهاء أزمة مليشيا الخيانة بإحكام السيطرة الكاملة على أوكارها وبسط الأمن في ربوع العاصمة صنعاء وضواحيها وجميع المحافظات الأخرى ومقتل زعيم الخيانة وعدد من عناصره، وذلك بعد قيامهم بقتل المواطنين وقطع الطرقات وإثارة الفوضى وإقلاق السكينة العامة والتواطؤ المباشر والعلني مع دول العدوان، ومحاولة قطع مداخل المدن بالتزامن مع قصف مكثف لطيران العدوان الذي كثف من غاراته لتمرير مخطط الفتنة والاقتتال الداخلي، وهو ما أوجب على وزارة الداخلية سرعة التحرك وحسم الموقف.

وإذ نعلن انتهاء أزمة مليشيا الخيانة فإن الدولة ممثلة بوزارة الداخلية تؤكد أن إجهاض ذلك المخطط الفتنوي يمثل سقوطا لأخطر مشروع خيانة وفتنة راهنت عليه قوى العدوان السعودي الأمريكي لإخضاع اليمن، وإعادته إلى حقبة أشد ظلامية ووحشية وداعشية من أي حقب أخرى.

وبهذا الانتصار المفصلي في سير معركة التحرر والاستقلال تتقدم وزارة الداخلية بالشكر لله تعالى وبالتحية والإكبار والإجلال للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ وللشعب اليمني وقبائله وكافة قواه الوطنية لعظيم مساندتهم لدور الأجهزة الأمنية في إعادة الأمن والاستقرار إلى البلاد ليتمكن الشعب اليمني من مواصلة بناء الدولة على أسس سليمة وصحيحة تأخذ بعين الاعتبار المواطنة المتساوية وكرامة المواطنين، والاستمرار بقوة في معركة السيادة حتى نيل الجمهورية اليمنيةكامل الاستقلال والاستقرار.



المواضیع ذات الصلة


  • رفض يمني لزيارة الصهاينة للبحرين ومفتي الديار يؤكد أنّ التطبيع بدعة
  • مستشار قائد الثورة الإسلامية: تطبيع بعض العرب مع الصهاينة مخطط للقضاء على القضيّة الفلسطينيّة
  • الحوثي: يوم اعلان التطبيع يتوافق ومرور 2000 يوم على العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
  • الأحزاب اليمنيّة تدين التطبيع وتؤكّد دعمها الشعب الفلسطيني حتى النصر
  • رئيس الوزراء اليمني: شطب السعودية من منتهكي حقوق الأطفال وصمة عار في جبين الأمم المتحدة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *