×

الاستفتاء الشعبيّ جاء بديلًا عن انتخابات الخليفيّين.. ومقاطعة 2018 قادمة

قبل ثلاث سنوات من اليوم، فضح أبناء البحرين نظام القمع والقتل والغدر حين أجرى انتخابات صوريّة مزيفة قاطعها شرفاء البحرين، وهم الأغلبيّة، وشارك فيها مرتزقة الكيان الخليفي المجمعين من كلّ الأقطار والبلدان.

قبل ثلاث سنوات من اليوم، فضح أبناء البحرين نظام القمع والقتل والغدر حين أجرىانتخابات صوريّة مزيفة قاطعها شرفاء البحرين، وهم الأغلبيّة، وشارك فيها مرتزقةالكيان الخليفي المجمعين من كلّ الأقطار والبلدان.
عرّت انتخابات2014الخليفيّين، وأثبتت المقاطعة الكبيرة لها المرحلة التي وصل إليهاالنظام من فقد الشرعيّة والضعف والوهن وعدم القدرة على حشد التأييد، على الرغم منكلّ الهالة الإعلاميّةالمحيطة، وكلّ الدعوات إلى المشاركة من أكبر المسؤولين إلى أدناهم.
ومرّة أخرى، دعا ائتلاف شباب ثورة14فبراير إلى المقاطعة الشاملة والفاعلةللانتخابات الصوريّة المقرّرة في العام2018، مؤكّدًا أنّه لا يمكن للشعب البحرينيّ أنيعطي نظامًا استبداديًّا قتل وانتهك واعتقل وارتكب الجرائم الفظيعة بحقّه، أيّ شرعيّة.
أجمعت كلّ الآراء بعد مسرحيّة2014 علىأنّ النظام الخليفيّ المجرم قد خرج منها يجرّأذيال الفشل والخيبة، ولم يستطع إقناع حتى أقرب حلفائه بأنّ تلك النتائج تعبّر حقيقةعن آمال الشعب، فكانت تلك الضربة الأولى، أما القاضية فكانت باستفتاء شعبيّ جاءبديلًا عن انتخابات الخليفيّين، ليُجهز بشكل كامل على كلّ آمال النظام بالحصول علىشرعيّة ولو كانت وهميّة، بعد المشاركة الشعبيّة المنقطعة النظير في ذلك العرسالديمقراطيّ، ليخرج الشعب بعده منتصرًا ومثبتًا مرّة جديدة أنّ الحقّ لا بدّ منأن ينتصر.


المواضیع ذات الصلة


  • حملة التحشيد لفعاليّة «قرّر مصيرك» تتواصل
  • آية الله قاسم في بيانٍ ١٤ فبراير ٢٠١٩: على خطّ بلوغ النصر في كلّ الميادين
  • ثوّار البحرين يشعلون الساحات دعمًا للعريضة الشعبيّة ليلة الانتخابات الصوريّة
  • بالصور: حراك «مقاطعون» في شوارع البحرين دعمًا للعريضة الشعبيّة ومقاطعة الانتخابات
  • استمرارًا بالتعبير عن مقاطعة الانتخابات الأهالي يخرجون في تظاهرات غاضبة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *