×

حملة «اقتصاد بلا حمد»:نتاجات السياسات الخليفيّة أسفرت المزيد من التدهور الاقتصادي

ما زال المركز الإعلاميّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يواصل حملته «اقتصاد بلا حمد» بكشف مزيد من الفضائح الاقتصاديّة للكيان الخليفيّ.

مازال المركز الإعلاميّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يواصل حملته«اقتصاد بلا حمد»بكشف مزيد من الفضائح الاقتصاديّة للكيان الخليفيّ.

فقد نشر هذا المركز في صفحاته على شبكات التواصل الاجتماعيّ اعترافًا للنائب الأوّللرئيس ما يسمّى بمجلس الشورى المعيّن نصّه: "الوضع الاقتصاديّ للبحرين سيّئ ولا قدرة على سداد الديون"،وفي تغريدة أخرى أورد المركز الإعلاميّ مقطعًا من تقرير لصندوق النقد الدوليّ جاء فيه: "قد يتعيّن على البحرين رفع أسعار الفائدة لحماية عملتها".

وأكد المركز أنّ نتاجات السياسات الخليفيّة الفاسدة قد أسفرت عن مزيد من التدهور والحكومة الفاسدة تقف موقف المتفرّج.



المواضیع ذات الصلة


  • «كورونا» يفضح الوضع السيّئ لاقتصاد البحرين 
  • الأسر الحاكمة في الخليج تحتكر المؤسسات الاقتصادية 
  • اقتصاديّون: البحرين تمر بأزمة اقتصادية خانقة والنظام يستقدم عمالة أجنبية بالجملة
  • رويترز: البحرين قد تحتاج إلى المزيد من الدعم الخليجيّ هذا العام
  • مراقبون: الفساد ونهب ثروات البحرين من حمد سبّبا عجزًا كبيرًا في الميزانية
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *