×

رئيس شورى الائتلاف:موقفنا الدفاع وأداء التكليف إلى أن يأتي النصر الموعود

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك بعث رئيس مجلس شورى ائتلاف 14 فبراير يوم الأحد 28 مايو 2017 مجموعة من الرسائل لأطياف الشعب البحرانيّ الأبيّ وقياداته ورموزه، وللديكتاتور حمد.

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك بعث رئيس مجلس شورى ائتلاف 14 فبراير يوم الأحد28مايو2017 مجموعة من الرسائل لأطياف الشعبالبحرانيّ الأبيّ وقياداته ورموزه،وللديكتاتور حمد.

رئيس الشورى وجّه رسالته الأولىلسماحةآية الله الشيخ عيسى قاسم، موجّهًا له التحيّة، ومكبّرًا مواقفه الحكيمةوالشجاعة التي أرعبت الجبابرة والطواغيت، كما أشاد بصمودهأمام حصار بيته، مع المجاهدين الذينما برحت ساحة ميدان الفداء حتى رووها من دمائهم، دفاعًا عن الوطن والإسلام، وذودًا عن هذا الرمز الكبير.

وخاطب سماحته بالقول:شيخنا القائد المفدى، أنت تاج رؤوسنا، أنت أملنا وأمل الشعب بعد الله سبحانه وتعالى، أنت الرمز والضمانة للبحرين وشعبها حاضرها ومستقبلها، يؤلمنا ما يؤلمكم، ويؤذينا ما يؤذيكم، نعاهد الله ونعاهدكم على أن نقف إلى جانبكم، ولن نترك الدفاع عن هويتنا ومذهبنا، ديننا وعقيدتنا، وأن نرخص أرواحنا لإسلامنا وعقيدتنا، فإنّ موقفنا الدفاع وأداء التكليف إلى أن يأتي النصر الموعود الذي وعد الله به المؤمنين.

الرسالة الثانية التي وجهها رئيس شورى الائتلافكانت للرموز القادة المغيّبين في السجون، فبعد أن حيّا صبرهم وجهادهم ومقاومتهم في سجون العدوّ الخليفيّ، أكّد أنّهم رسموا بذلك للشعبوما زالواطريق التضحية والفداء والعزة والكرامة، والمجد والغلبة والنصر على النظام الخليفي الإرهابي الجائر وداعميه، مؤكّدًا أنّ السجنلم يغيّبهم ولم يفل من عزيمتهم وصمودهم ظلم الظالم وغطرسته.

أماالرسالة الثالثةفقد كانت لشعب الفداء والتضحية، خاطبه فيها:أنت يا شعب الفداء، ويا شعب الغيرة والحمية، يا شعب البصيرة والإيمان، يا عاشق التضحية والشهادة، لقد تحمّلت الكثير من المتاعب، وقارعت الظالم وكسرت شوكته، وطالبت بتقرير مصيرك بما هو حقّ وعدل، فابقَ كما أنت ولا تتخلّ ولا تتراجع عن مطالبك المشروعة، وكن مشاركاً بفاعلية في اليوم الوطني لطرد القاعدة الأمريكية في البحرين، ولا تسمح بأن يصيبك اليأس أو تدع الديكتاتور المجنون يتطاول على رمز الوطن، ورمز الأمة والإسلام سماحة الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم، مهما كلف ذلك من تضحية.

وقد خصّص الرسالة الرابعة لأمّهات الشهداء والجرحى والأسرى، مشيدًا بمقاومتهنّ الزينبيّة، واصفًا إياهنّ بوقود الثورة،كما عاهد أبناءهنّالشهداء والأسرى والجرحى على الاستمرار في طريقهم طريق إحقاق الحق ومحاربة المفسدين في الأرض والغاصبين والمحتلين المتربعين على كرسي الحكم بغير حقّ ولا شرعيّة.



المواضیع ذات الصلة


  • زيارة روضة الشهيد «نوح خليل آل نوح» في ذكراه السنويّة
  • احتياطي العملات الأجنبيّة لدى البحرين هو الأسوأ منذ 30 عامًا
  • العرادي: ترامب لا يراعي قيم الإنسان في الولايات المتحدة ولا في خارجها
  • جدران بلدتي «أبو صيبع والشاخورة» تزدان بصور الفقيه القائد قاسم
  • حرمان طفل معتقل يعاني من تفتت الأسنان من العلاج
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *