×

بيان النفير الشعبيّ: لتستعدّ جماهير شعبنا لهبّةٍ شعبيّةٍ كبرى غاضبةٍ دفاعًا عن مقام الفقيه القائد قاسم

السلامُ على شعبنا الصامد الأبيّ، المؤيّد بالنصر والعزّة، سلامٌ على صبركم وإيمانكم بثورتكم وأهدافها المشروعة، وسلامٌ على صمودكم الذي أبلَج كلّ صمود، وأضحى أيقونة غلبةٍ وطريقُ انتصار في وجه الديكتاتور حمد وزمرته الأشرار.

بسم الله الرحمن الرحيم

«إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ».

السلامُ على شعبنا الصامد الأبيّ، المؤيّد بالنصر والعزّة، سلامٌ على صبركم وإيمانكم بثورتكم وأهدافها المشروعة، وسلامٌ على صمودكم الذي أبلَج كلّ صمود، وأضحى أيقونة غلبةٍ وطريقُ انتصار في وجه الديكتاتور حمد وزمرته الأشرار.

سلامٌ على دماء الفداء الزكيّة التي تقاطرت من الشهيد البطل الشاب مصطفى حمدان، فعطّرت تراب ميدان الفداء، وجسّدت عنوان التضحية والفداء عن مقام الفقيه القائد، آية الله المجاهد، سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، حفظه الله من كيد الخائنين والمعتدين.

يا شعب الفداء والإباء.. يا من أرعبتم رموز البغي والعدوان بصمودكم وجهادكم في ساحات الوغى ضدّ الطغيان طيلة السنوات الست الماضية.

تفصلنا وإياكم أيامٌ معدودة عن منعطفٍ مهمٍّ وخطر سيُلقي بظلاله على البحرين والإقليم، وهي المحاكمة الصوريّة الجائرة ضدّ سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في السابع من مايو/ أيّار 2017. والتي تجاوز فيها الكيان الخليفي الغاصب كلّ الخطوط الحمر، وتمادى ببغيه وغيّه في استهداف شعبنا البحراني الأصيل واضطهاده، وأعمى بصره وبصيرته عن هدير الطوفان الشعبيّ المضحي بأرواحه دفاعًا عن مقام سماحة الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، وغضَّ الطرف عمّا تمثله رمزيّته في الوجدان الشعبيّ والإسلاميّ، مع يقين الديكتاتور حمد بن عيسى وزمرته بنتائج استمرار هذا التعدّي على هذا المقام السامي وتداعياته، وهو الذي وقف ولا يزال واقفًا أمام هيبة الفقيه قاسم صاغرًا ذليلًا لا يملك حولًا ولا قوة، مهما تحصّن بشرذمته المرتزقة الجبناء.

يا شعبنا الأبيّ،

انطلاقاً من التكليف الشرعيّ، وانتصارًا للدين والعقيدة، فإنّنا على موعدٍ وإيّاكم لتجديد العهد والوفاء والفداء، «بالدفاع حتى الموت» عن مقام الفقيه القائد سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، ورفض محاكمته الصوريّة الجائرة، لذا فإنّنا نشدّد على النزول الحاشد في هبّةٍ شعبيّةٍ كبرى غاضبةٍ في كافة المدن والبلدات، بدءًا من يوم الخميس المقبل ( 4 مايو/ أيّار 2017 ) ، والجهوزيّة لكسر الحصار الجائر عن بلدة الدراز الصامدة، والتخندق الجماهيريّ الكبير فيساحة الدفاع الأولى ألا وهي «ميدان الفداء»، مع ضرورة التهيئة التعبويّة والاستعداد الميدانيّ الكبير ليوم المحاكمة التي ستشكّل نتائجها مسارًا مفصليًّا مهمًّا في تاريخ ثورتنا المجيدة.

وإنّنا إذ نُحذّر الكيان الخليفيّ المجرم من نتائج أيّ محاولة آثمة للمساس بالفقيه القائد آية الله قاسم، نؤكّد أنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير سنبقى في خندق المقاومة الحسينيّة وفي ساحة الدفاع المقدّس ذودًا عن الدين والعقيدة، وعن مقام الفقيه القائد، ونقول للديكتاتور حمد إنّ حماته الجبناء من قطعان نظام بني سعود المجرم لن يزيدوه إلا خبالًا، كما لن يُجديه الاحتماء بأسياده المنافقين الأمريكيّين والبريطانيّين الذين هم بالدرجة الأولى شركاء أساسيّين في جرائمه ضدّ شعبنا الصامد والشجاع، فالعين بالعين والسنّ بالسنّ والجروح قصاص، وما النصرُ إلا من عند الله العزيز الجبّار.

اللهم ارحم شهداءنا الأبرار، وثبّت لنا ولهم قدم صدقٍ عندك يا كريم.

صادر عن:ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الثلاثاء 2 مايو/أيار 2017 م

البحرين المحتلة



المواضیع ذات الصلة


  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: في عيد التحرير العشرين: دماء أبناء المقاومة الإسلاميّة اللبنانيّة الزكيّة حررت أول أرض عربية 
  • المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: اليمنيّون يُتوّجون خامس أعوام الصمود بوجه عدوان تحالف الشرّ بانتصارات كبرى
  • في الذكرى الثالثة للهجوم على «ميدان الفداء».. ختمة قرآنيّة عند ضريح الشهيد «مصطفى حمدان» 
  • ائتلاف 14 فبراير: مليونيّة ثورة العشرين الثانية هي أولى بشائر السيادة وتحرير الأراضي العراقيّة من الاحتلال الأمريكيّ
  • ائتلاف 14 فبراير: استدعاء الكيان الخليفيّ لآباء الشهداء إمعان في نهجه الإرهابيّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *