×

ساحات «العصيان الثوري» لا تعرف الهدوء..والكيان الخليفيّ يفقد سيطرته على الشوارع

فيما تجتاح المدن والبلدات البحرانيّة موجات التظاهرات الغاضبة، يواصل فرسان الوعي الثوريّ عملياتهم الثورية بكلّ شجاعة وبسالة.

فيما تجتاح المدن والبلدات البحرانيّة موجات التظاهرات الغاضبة، يواصل فرسان الوعي الثوريّ عملياتهم الثورية بكلّ شجاعة وبسالة.

فمن منطلق التعبير عن تمسّكهم بالثأر من الخليفيّين القتلة، كانت بلدات: كرزكان، دمستان، العكر، النويدرات، عالي، والسنابس مشهدًا لفعاليات إشعال نيران الغضب الثوريّ، وتوقف الحركة المروريّة للعجلات فيها، يوم أمس الثلاثاء 24 يناير/ كانون الثاني 2017.

كما تمكّن أبطال الميادين من قطع شارع مدينة الزهراء في بلدة شهركان على الرغم من وجود المرتزقة الخليفيّين بكثافة فيها واستنفارهم.

وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد دعا إلى تنفيذ العصيان الثوري في ساحات البحرين وشوارعها، وفاءً لشهداء الوطن، وتمسكاً بالثأر من الخليفيين.



المواضیع ذات الصلة


  • النظام الخليفي يمارس التضييق على الحريات الدينيّة وخاصة خلال محرم الحرام
  • بيان: في ذكرى استقلال البحرين من براثن الاحتلال البريطانيّ المزعوم تتواصل الجهود الثوريّة المقاومة حتى نيل الاستقلال الحقيقيّ الكامل
  • ائتلاف 14 فبراير: إساءة الخليفيّين وتوهينهم القيادات والرموز الدينيّة يؤكّدان انفصالهم عن أخلاق شعب البحرين وسلوكه
  • مشاركون في لقاء «من البحرين إلى فلسطين لا للتطبيع» لمركز الأخبار: مضامين اللقاء واضحة أنّ شعب البحرين لن يتخلّى عن فلسطين
  • ائتلاف 14 فبراير ينعى الشهيد الحاج عبدالواحد حبيب جاسم الفردان
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *