×

ساحات «العصيان الثوري» لا تعرف الهدوء..والكيان الخليفيّ يفقد سيطرته على الشوارع

فيما تجتاح المدن والبلدات البحرانيّة موجات التظاهرات الغاضبة، يواصل فرسان الوعي الثوريّ عملياتهم الثورية بكلّ شجاعة وبسالة.

فيما تجتاح المدن والبلدات البحرانيّة موجات التظاهرات الغاضبة، يواصل فرسان الوعي الثوريّ عملياتهم الثورية بكلّ شجاعة وبسالة.

فمن منطلق التعبير عن تمسّكهم بالثأر من الخليفيّين القتلة، كانت بلدات: كرزكان، دمستان، العكر، النويدرات، عالي، والسنابس مشهدًا لفعاليات إشعال نيران الغضب الثوريّ، وتوقف الحركة المروريّة للعجلات فيها، يوم أمس الثلاثاء 24 يناير/ كانون الثاني 2017.

كما تمكّن أبطال الميادين من قطع شارع مدينة الزهراء في بلدة شهركان على الرغم من وجود المرتزقة الخليفيّين بكثافة فيها واستنفارهم.

وكان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير قد دعا إلى تنفيذ العصيان الثوري في ساحات البحرين وشوارعها، وفاءً لشهداء الوطن، وتمسكاً بالثأر من الخليفيين.



المواضیع ذات الصلة


  • احتياطي العملات الأجنبيّة لدى البحرين هو الأسوأ منذ 30 عامًا
  • العرادي: ترامب لا يراعي قيم الإنسان في الولايات المتحدة ولا في خارجها
  • جدران بلدتي «أبو صيبع والشاخورة» تزدان بصور الفقيه القائد قاسم
  • حرمان طفل معتقل يعاني من تفتت الأسنان من العلاج
  •  تسجيل 434 إصابة جديدة بكورونا: 273 حالة لعمالة وافدة.. وارتفاع عدد المتوفين إلى 64
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *